كيف تتغلب على مشكلة ضعف وصول منشورات فيسبوك (Organic Reach)

0
في هذه المقالة أعطيك بعض النصائح والأسرار التسويقية التي قد تساعدك في وصول محتواك التسويقي والترويجي لعدد أكبر من المستهدفين. إذا كنت تتوقع أني مخترق ماكر سوف أعطيك بعض الاسرار الفنية للتحايل على فيسبوك او جلب تفاعل وهمي كما يحبذ بعض العاملين بهذا المجال، فهذه طرق فاشلة، حتى لو حصلت منها على تفاعل وهمي مؤقت فمن المستحيل ان تنمو وتحصل على زبائن حقيقيين بهذه الطرق الرخيصة!

 فيسبوك مؤخراً قرر انه أتى الوقت لكي يوقف نمو الشركات والاعمال بشكل مجاني، عليك دفع الأموال لكي تصل رسائلك الترويجية، او الحل الآخر، الصعب، هو ان يكون لديك محتوى قوي للغاية، يرفع من مستوى الtimeline لدى الزبائن، فمنها فيسبوك يستفيد وانت تستفيد، لكن ان تقدم محتوى ضعيف وتتوقع ان يصل هذا المحتوى لنفس العدد من الناس كما حدث مع بدايات فيسبوك فهذا لم يعد يحدث ولن يحدث، معك أموال كافية سوف تحصل على زبائن، والا فلتبحث عن وسيلة ترويجية أخرى!

سأركز في هذه المقالة على فكرتين تستطيع من خلالهم تحسين وصول المنشورات الترويجية او أي منشورات تضعها على صفحتك على فيسبوك، الفكرة الأولى تعتمد على تكنيك التسويق الداخلي – Inbound Marketing، والفكرة الثانية تقوم على أفكار التسويق الاوفلاين مثل الGuerrilla Marketing.

نبدأ بالتسويق الداخلي.

التسويق الداخلي – Inbound Marketing  هو أسلوب يجعلك تجذب الزبون بطريقة السماح او طلب الاذن – Permission Marketing  والتي تحدّث عنها بالتفصيل Seth Godin في كتابه الذي يحمل نفس الاسم. هذا عكس الOutbound Marketing والذي من امثلته ان تتصل بزبائن لا تعرفهم مسبقاً لتعرض عليهم منتج او خدمة. هنا انت تقدّم محتوى – Content قوي ويناسب الشريحة المستهدفة، وبالتالي مع الوقت تبني مجتمع تسويقي – Community  يثق فيك، وسوف يثق في أي منتج أو خدمة تقدمها مرتبطة بثقافة وأفكار هذا المجتمع.

نموذج التسويق الداخلي يتم بناءه على 4 مراحل أساسية:- 1- جذب زائرين. 2- تحويل الزائرين لزبائن. 3- غلق البيع. 4- متابعة العميل. ولأن هذه المقالة ليس الهدف منها شرح الانباوند ماركتينج، فسوف اكتفي بشرح جزء بسيط وهي الأداة التي تحتاج ان تستخدمها لتحسين نسبة وصول منشورات فيسبوك لعدد اكبر من المستهدفين.

أولاً يجب ان تمتلك محتوى قوي واصلي، انت من تكتبه، وتصيغه بطريقة فريدة للغاية، حتى اذا تمت سرقته منك يكون معروف من هو المصدر الأساسي، الذي يسرق المحتوى نَفَسُه يكون قصير في السوق، لا يستطيع ان يستمر فترة كبيرة او يكون براند في منطقته ببعض المنشورات المسروقة، التسويق الداخلي يقوم على محتوى قوي يتم بناءه وتراكمه على مدار فترة كبيرة، المدة الزمنية لكي تصل للقوة المطلوبة من المجتمع الترويجي تختلف طبقاً للمنتج او الزبائن المستهدفين او المتنافسين الذين يقدمون محتوى مشابه، وتختلف ايضاً حسب كثافة المحتوى و طريقة استقباله والتفاعل من المستهدفين.

انت الآن لديك محتوى قوي، لا يبيع فقط، بل يبني مجتمع، وسوف أشرح ذلك بالتفصيل في مقالة مخصصة للتسويق الداخلي، او تستطيع العودة له بالتفصيل قريباً مع كتاب ماركتينج من الآخر، لكن الأهم الآن ما الذي يجعلك فعله بعد تكوين هذا المحتوى القوي ونشره؟


 يتم بناء التسويق الانباوند/  التسويق الداخلي علي محتوى قوي ثم بناء مجتمع كامل حول هذا المحتوى الفريد


تبدأ عملية تحويل الزائرين لزبائن محتملين، عن طريق ربطهم بك، لان الزائر لو دخل مرة لصفحتك وانبهر بما تقدمه ثم خرج من الصفحة لن يستطيع العودة بسهولة، وربما يكون Liker  على الصفحة لكن لا تصله منشوراتك، بسبب ان فيسبوك قلل نسبة وصول منشورات فيسبوك لما يقارب النصف بالمئة ل2بالمئة (النسبة تتغير طبقاً لقوة المحتوى).

عليك الآن ربطه بالمحتوى عن طريق أدوات الربط المختلفة مثل:-

في حالة Youtube تقوم ربطه بتشجعيه على عمل Subscribe  للقناة لكي يصل له الجديد منك.

في حالة Facebook يمكنك تشجعيه بعمل Like ثم See First لكي يضمن وصول ما تقدمه من محتوى قوي بصرف النظر على تحديد فيسبوك لنسبة وصول المنشورات الترويجية لعدد ضئيل من المستهدفين.

في حالة الموقع الالكتروني سوف تقوم بربط الزائر بأداة مثل الاشتراك في القائمة البريدية بالSubscription box وبالتالي يصل له عبر الايميل كل منشوراتك، او انك توجهه لأماكنك على السوشيال ميديا لكي يصل له محتواك.

وبالتالي اذا كنت تقدم محتوى قوي مميز عن المنافسين واصلي له طريقة فريدة وذلك على مدار فترة زمنية مناسبة مع استمرارية مع استخدام أدوات تحويل الزائرين الغرباء لزبائن مستهدفين فسوف تستطيع ان تحقق نسب اعلى من وصول منشوراتك على فيسبوك او على غيره من أدوات الاونلاين لأنك المستهدفين هم من يبحثون عنك الآن ولست انت من تبحث عنهم فقط.

الطريقة الثانية هي الاستعداد اوفلاين..

كثير من الجيل الجديد من التسويقيين يعتقدون ان التسويق يكون فقط عبر السوشيال ميديا، واذا حدثت مشكلة مع هذه الأداة فسوف تتعطل كل أعمالهم، وربما يغلق بيزنس كامل ابوابه بسبب ماركتير لا يعرف من التسويق غير الإعلان على فيسبوك!

اعتقد فعلاً ان التسويق الاونلاين الآن هو الأقوى للحصول على الزبائن، خصوصاً فيما يتعلق بالشركات الصغيرة والناشئة خصوصاً تلك التي تقدم خدمات ومنتجات لا تعتمد على التواجد باستهداف جغرافي، على الرغم من ذلك يجب ان تستعد كتسويقي محترف على ان يكون لديك العديد من الأدوات الاونلاين وايضاً الاوفلاين.

كتبت مقالة هنا عن استخدام البريد المباشر، وهذه الطريقة تساعدني كثيراً عندما أحاول الحصول على زبائن في مجال الB2B، وهناك الكثير جداً من الأدوات الاوفلاين التي قد تعتقد انها اعلى تكلفة من الأدوات الترويجية الأونلاين، لكن هذا ليس صحيحاً في كل الأحوال، لأن الأداة الاعلانية لا يتم قياس كفاءتها بالاموال التي تم صرفها بل بالعائد من تلك الأموال.

انصحك بعمل مهمة دورية سوف تزيد من الابتكار لديك بدرجة كبيرة جداً. احضر ورقة واكتب فيها (يومياً او اسبوعياً) بعض الأفكار الاوفلاين التي تستطيع تنفيذها، مثل ارسال حملة جوابات، عمل ايفنت مجاني، توزيع منشورات ترويجية اوفلاين -Brochures/ Flyers ، نزول بائعين في مجال مزدحم بالمستهدفين و تعريفهم بما تقدمه، .. الخ.

يمكنك الاستعانة بأفكار اوفلاين كثيرة من خلال دراسة الGuerilla Marketing، ليس كصور إعلانات مبتكرة كما يتم الترويج الخاطئ للجوريلا ماركتينج، ولكن اقصد الجوريلا العلم، ويمكنك الرجوع لكتاب Conrad Levinson الذي يحمل نفس الاسم Guerrilla Marketing.

سأكتفي في هذه المقالة بهاتين الطريقتين للتغلب على خطر ضعف وصول منشوراتك الترويجية على فيسبوك. لا تنسي.. اولاً محتوى قوي اعتماداً على الInbound Marketing مع استخدام الأداة المناسبة لتحويل الزائرين لمستهدفين زبائن، وايضاً تقليل الخطر بالاعتماد او على الأقل التفكير في أدوات ترويج اوفلاين.



* للتواصل : Facebook - LinkedIn - Email

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

جميع الحقوق محفوظه © التسويق اليوم

تصميم الورشه