أسرار برانسون : ماذا تريد.. مدير ام مبادر بالأعمال؟؟

0
كما اخبرتك فى التدوينة السابقة.. فأنت على وشك الحصول على بعض الأسرار التى صنعت واحداً من أكبر رجال الأعمال والتسويق فى العالم، وهو السير ريتشارد برانسون، وهذه التدوينات القادمة ستكون مُلهَمه من بعض اللمحات الرائعة من كتابه Like a virgin.
اليوم سأعرض عليك فارق شاسع بين اثنين من اهم مصطلحات الأعمال وادارتها وهم مبادر الأعمال – Entrepreneur، والمدير او المدير التنفيذى – CEO.
لحظات رائعة هى عندما تبدأ مشروع جديد، لن تشعر بالحماس ربما فى حياتك ولن يشعر فريق بالحماس كما يشعر به فى بداية المشروع الجديد،  سوف تجتمعون كثيراً، و تخرجون كثير من الافكار المذهلة، ثم تتحدون وتتغلبون على بعض العقبات التى بدت مستحيلة، واذا مرت هذه الخطوات الأخيرة بسلام، فسوف تبدأ مرحلة جديدة فى عمر هذا المشروع المبتدئ، وهى مرحلة الادارة.
يخبرك ريتشارد برانسون انك عليك فى هذه المرحلة اختيار ما بين ان تكون مدير لمشروعك او شركتك، او ان تكتفى بان تكون ان المبادر بفكرة العمل، ثم تأتى بمدير يدير لك الشركة. هل أهنتك الآن او شئ من هذا القبيل عندما قلت لك تأتى بمدير يدير لك الشركة! ربما بعض الناس يشعر بالاهانة فهذه شركته وهذا مشروعه ويجب عليه ان يديره بالتأكيد!!
هذا سبب كافى فى كثير من الاحوال لان تغلق الشركة ابوابها مبكراً او يفشل المشروع الناشئ بامتياز. هذا رأيى الشخصى، ورأى برانسون ايضاً فهو يخبرك بأن عليك ان تعرف اولاً ما هى مواصفات المدير الناجح.
مستحيل حصر جميع الصفات التى تستلزم ان تكون فى المدير الناجح لكى يدير منظمته الصغيرة الناشئة او حتى الكبيرة بشكل جيد، ولكن من اهم هذه الصفات مثلاً ان تعرف تفاصيل العمل بالكامل.
يقول برانسون ان المديرين كانوا يتعلمون ادق التفاصيل المتعلقة بالعمل ويعملوا بها لفترة ، حتى الخاصة بتحميل الحقائب و الأمتعة – Luggage loading  (يتحدث عن شركة الطيران الخاصة به Virgin Australia). هو نفسه الزم نفسه والمديرين لفترة كبيرة بأن يمضوا بأنفسهم على جميع الشيكات التى كانت تخرج وهذا بهدف معرفة ماذا يجرى بالشركة ومحاولة تقليل النفقات بقدر الامكان.
لكن تظل اهم صفة فى المدير لكى ينجح فى ادارة اى منظمة سواء كبيرة او صغيرة هى القدرة على ادارة الافراد بشكل جيد، وهذه فى رأيى هى نقطة التميز فى اى مدير.
هناك بعض السلوكيات التى تعرف من خلالها اذا كان هذا المدير سينجح فى اداء مهمته والتواصل مع الناس بفاعليه ام لا، تحدث عنهم برانسون، ومن واقع تجربتى فأنا اؤكد لك انهم مؤشر ودليل على المدير الناجح المحبوب او المدير الفاشل الذى يهرب منه الناس.
اول هذه الصفات هى القدرة على التشجيع، الناس يحبون عبارات المديح والتشجيع، ربما كلمة تشجيع واحدة تكفى لان تجعلك تعمل كالحصان بدون تعب، وكلمة احباط تجعلك تكره الحياة كلها!
ثانى هذه الصفات فى المدير انه قادر على الاعتذار، لن تتخيل كيف تؤثر هذه الصفة فى فرق العمل، فهم يروا ان المدير شخص مثلهم يتكلم بلغتهم، ويعتذر عن أخطاءه، هذا التواضع من المديرين نادر، وهو يفعل الاعاجيب فى التواصل الفعّال فى فرق العمل.
صفة ثالثة مهمة جداً هى ان تكون ادارتك للامور بشكل شفاف وواضح لمن يتبعك، لن تستطيع سرد كل التفاصيل بالطبع، لكن على الاقل فيجب ان يعرف فريق العمل الى اين يتجه. عندما يسألك احدهم لماذا اخذنا هذا القرار او رفضنا هذا، فلا تشعره بأنك الخارق الذى يعرف كل شئ، ولذلك لا داعى لأن يسأل ويعرف التفاصيل! هذا يحدث كثيراً صحيح؟
فى النهاية سأخبرك بأمرين أولهما ان معظمنا لا يستطيع ان يحدد ما اذا كان لديه مهارات الادارة والقيادة ام لا. صدقنى مهما اعتقدت عن نفسك سلباً او ايجابياُ فرأى الناس هو الاهم، اسأل من حولك خصوصاً لو خبير فى مجال الادارة او التواصل، واعرف منه هل تدير الامور بشكل جيد ام لا.
أخيراً كثير من الناس يسأل ..هل القيادة والادارة يمكن ان تكتسب ام ان القائد يولد هكذا؟
فى رأيى ان بعض الصفات الهامة جداً فى القيادة تولد مع الانسان، منها قدرته على التواصل الاجتماعى، و النشاط والمبادرة وحب التحدى.. الخ وبعض الصفات الاخرى يمكن اكتسابها مثل القدرة على تنظيم الوقت و مهارات العرض والتقديم، لكن فى النهاية يجب ان تعرف ان العلم بالتعلم والحلم بالتحلم، و انك تستطيع اكتساب اى صفة مهما كانت بالتدريب المستمر وقبلها الرغبة القوية.
لكن يظل السؤال المطروح من برانسون، ماذا تريد انت .. ان تصبح مدير، او تؤسس عمل وتترك إدارته لآخرين لتؤسس آخر!

جميع الحقوق محفوظه © التسويق اليوم

تصميم الورشه