أسرار برانسون

0
هناك بعض الأسرار التى صنعت العملاق البريطانى ريتشارد برانسون، مؤسس فيرجن – Virgin، و هو على عكس ستيف جوبز الذى حاول الناس اخراج الاسرار من حياته الحافلة، اما ريتشارد برانسون فقد اخرج أسراره فى كتب معروفة حول العالم، من ضمن هذه الكتب كتاب رائع و شيق هو Richard Branson – Like a virgin.

سأخرج لك بعض هذه الاسرار الرائعة التى أباح بها فى كتابه، سأفعل ذلك فى التدوينات القادمة، ولكن سأتحدث معك هنا سريعاً عن بعض الاسرار العامة التى جعلت هذا الرجل يحصل على لقب السير – Sir فى بريطانيا، ويصبح من أشهر رجال الأعمال فى العالم.

هل تذكر التدوينة السابقة عندما تحدثنا عن عملاق آخر هو ستيف جوبز، وبعض الاسرار التى جعلته من أفضل التسويقيين فى العالم، وظلت طرقه فى التسويق وادارة الاعمال تُدرس ويكتب عنها الكتب؟ لقد اخبرتك ان اول ما يبهرك فى ستيف جوبز هو البساطة. اليوم سأخبرك ان ايضاً ما صنع هذا الرجل كانت بعض الصفات من اهمها البساطة، ولكنه كان يطبق البساطة بمفهوم آخر تماماً عن ستيف جوبز.

1-     المبادرة: سأحاول المرة القادمة ان اشرح وجهة نظر ريتشارد برانسون التفصيلية فى قضية هامة تبرز الفرق بين فكرة المبادرة فى مجال الاعمال – Entrepreneurship، و بين فكرة الادارة – Management.

لكن سأكتفى هنا بذكر بعض النقاط عن ريتشارد برانسون لتفهم ما اعنيه بالسر الأول والاهم لهذا الرجل.


عندما تستمع لهذا الرجل لأول مرة لا تصدق انه بنى هذه الامبراطورية (الفيرجنية) الضخمة. لكن عندما تستمع الى كلامه وكيف وصل لهذا النجاح ستكتشف انه لم يكن يفعل الكثير لكى تنجح الاعمال، كان يفعل شئ واحد بكل قوة ومهارة ثم تترك الاعمال تنجح بنفسها! هذا الامر ببساطة هو اختيار فريق عمل ناجح و قوى.


ظلت هذه الطريقة فى الادارة هى ما يشغل عقل البريطانى، وهو حتى الآن يحافظ عليها بشكل مذهل، انه لا يتدخل فى الادارة الا فى الظروف الصعبة، عندما يشعر مثلا ان هناك من يحرك الصورة الذهنية لفيرجن فى الاتجاه الخاطئ، هنا يبدأ التوجيه.


ريتشارد برانسون بنفسه يقول انه لا يفهم فى هذه المجالات المتخصصة، كالمحاسبة مثلاً، ولكنه سيأتى بمحاسب رائع ينهى له هذا العمل. عندما ترى عشرات بل مئات الشركات الفيرجنية المتخصصة والتى تقدم خدماتها فى عشرات المجالات الهامة، سوف تكتشف ان هذا هو السر الأكبر فى حياة برانسون.


ان عدد الشركات التى تعمل تحت اسم فيرجن مذهل، بل انك اذا بحثت فربما لن تجد مجال كبير خصوصاً فى النطاق الخدمى لم يدخله فيرجن، و حرّك فيه المياة الراكدة بكل حماس.


انه فعلها حقاً بشكل مذهل، فهم فكرة المبادرة بالاعمال، وطبقها حرفياً. يجمع الفريق، يعرفه على الصورة الذهنية للشركة – سنتحدث عنها فى تدوينات قادمة – ثم يتركه يبدع. فى الحقيقة يتركه يخطأ كثيراً ويبدع! هذا ايضاً من استراتيجيات برانسون التى سنتحدث عنها لاحقاً.


2-     اظهر فى كل مكان: غريب هذا السر؟! لكنه سر مهم، وتحدث عنه كثيراً برانسون – Be visible – معناه ان يراك العامة باستمرار، فى الاحداث الهامة المرتبطة بشركتك و نجاحها. ستكون ايقونة الشركة. ستجد الرجل يسافر العالم فى منطاد ثم ينزل المحيط يصطاد الاسماك المفترسة، ثم يخرج ليلبس ثوب دجاجة عملاقة ويقابل الجمهور، انها افكار مجنونة يبتكرها دوماً، للفت انظار الناس اليه، وبالتالى الى فيرجن.



على المستوى الشخصى لم احب هذه الطريقة الترويجية، سواء من برانسون او غير برانسون، أرى انها تربك صورة الشركة الى حد ما، لكن لكى اكون امين معك، فأرى الآن ان الجمهور يحبها كثيراً ويتفاعل معها لانها تقلل من صورة الشركات الروتينية المملة فى اذهان الناس.

فى آخر تدوينة اخبرتك انى لم اعجب بأسلوب ستيف جوبز عندما خرج على برنامج لريادة الاعمال ليطلب الدعم لفكرته، والتى تحولت لمنتج خارق فيما بعد، هذه مجرد وجهة نظرى الشخصية، والتى ربما تتعارض مع فكرة – Be visible، التى ركّز عليها برانسون والتى اعتقد ايضاً انها كانت من أسرار نجاح ستيف جوبز فى تكوين صورة ذهنية قوية عن نفسه وعن أبل.

أعتقد ان هذا الرجل يستحق بعض التدوينات عنه لسرد بعض أسرار نجاحه الكبير. انتظرها!


كيف فعلها ستيف جوبز؟!

3
لماذا لانتحدث قليلاً عن واحد من أكثر المبادرين ورجال الأعمال والتسويق عبقرية فى التاريخ. دعك من أنى لست من هواة تتبع الأحداث الدرامية فى حياة المشاهير، انا هنا اعطيك بعض الاسرار التى تصنع هؤلاء العباقرة.

أريد ان اعطيك بعض اللمحات التى لاحظتها فى عبقرى الأعمال – ستيف حوبز. هذا الرجل حمل العديد من الصفات الرائعة، ولكن هناك صفة مميزة له اتذكرها فى مقدمة الصفات التى ميزته، والصفة هى .. البساطة.

هذا الرجل تميز ببساطة مذهلة. أعتقد ان البساطة كانت صفة متأصلة فى ستيف جوبز، ولكنه طوّر هذه الصفة، بل واستخدمها فى التسويق لنفسه. عندما تتذكر هذا العبقرى تتذكر معه ملابس بسيطة للغاية مميزة له، وهى التى شيرت او البلوفر الاسود مع جينز أزرق و حذاء رياضى لم يكلف نفسه لانتقاءه من احد محلات الازياء العالمية.



يبدو انه كان يريد تكوين صورة ذهنية مميزة عن نفسه، بصراحة اجد عموما ان هذا الرجل هو الاكثر عبقرية فى التسويق من ناحية صنع الصور الذهنية، سواء عن نفسه او منتجاته او شركته عموماً.

عندما يذكر أحدهم اسم ستيف جوبز امامك تشعر بشئ هائل، لكن تخيل ان يخرج هذا الشئ الهائل ليشرح مزايا منتجه امام مجموعة من الخبراء فى مجالات الاعمال والمبادرة فى البرنامج الانجليزى الشهير Dragons’ Den لكى يحصل على بعض التمويل!

بالطبع لم يكن يقصد التمويل اطلاقاً. هناك جيش يتمنى تمويل هذا الرجل، لكنه اراد ان يفعلها ببساطة، اراد ان يوضّح للناس ماهو اختراعه الجديد ومميزاته، ربما يكون اتفاق ترويجى بين اصحاب البرنامج وستيف جوبز، كل الاحتمالات واردة، لكن انظر ولاحظ البساطة فى التنفيذ.

سأخبرك بشئ بأمانه شديدة وهى انى لم احب ان يظهر ستيف جوبز بهذه الصورة، رأيت ان الامر ينقص منه كثيراً، لكن دعك من رأيى الشخصى الآن وانظر للصورة كاملة، انه اراد ان يكمل صورته البسيطة فى اذهان الناس، وقد فعل!

هذه البساطة تذكرنى برائد اعمال اخر وعبقرى انجليزى يدعى السير ريتشارد برنسون – Richard Branson مؤسس مملكة فيرجن الشهيرة. هذا الرجل له طريقة تفكير معينة يستخدمها فى التسويق اسمها Be Visible، و هو يقصد بها ان تكون موجود امام اعين الكاميرات باستمرار حتى يتذكرك الناس ويربطوك بمنتجات وخدمات شركتك، هذه القاعدة جعلته من اشهر الشخصيات فى العالم، واستطاع ان يروج لخدماته ومنتجاته بامتياز.

هذا ما كان يفعله ستيف جوبز، كان يريد ان يكون ظاهراً لاقصى درحة وهذا يتطلب منك ان تكون بسيط جداً، فى ادائك وفى تعاملك مع الناس، اذا لم تكن انسان بسيط او تنوى ان تكون كذلك، فلن تستطيع تطبيق هذه القاعدة الخاصة بان تكون موجود وظاهر بشكل دائم امام الكاميرات وامام الجمهور.

مافعله ستيف جوبز و ريتشارد برانسون يذكرك بما يعرف فى مجال الاعمال The One Man Show، اى انك تظهر فى كل المواقف والاحداث الهامة، ستكون فى العمليات والانتاج والتطوير والابداع وفى نفس الوقت تسّوق وتروج لنفسك ولفريقك. ربما يكون الامر مشابه لما كان يفعله جوبز وبرانسون لكن مع بعض التطوير فى الفكرة، فهم لم يكونوا الابطال فى كل شئ، ولكنهم كانوا الابطال دائماً امام الكاميرات وامام الجمهور خصوصاً المحب لهم والمتتبع لأخبارهم وإنجازاتهم.

البساطة جعلت ستيف جوبز يحقق نتائج خارقة غير متوقعة. على سبيل المثال فإن هناك احتمال كبير بأن تكون نوكيا هى من بدأت فكرة الهاتف باللمس، ولكن يقال انها اجرت بحث تسويقى علمى قوى وقد اكد المشاركون فى البحث انهم غير محبذين لهذا الاختراع الجديد، وقد استسلمت نوكيا لهذه النتائج السلبية، واوقفت التطوير والانتاج الخاص بهذا الاختراع الجديد. جاء بعد ذلك ستيف جوبز وطور نفس الفكرة ونجحت!

لستيف جوبز مقولة مفادها انك اذا اعطيت الناس مايريدون، سوف تصل الى مرحلة ان يمل الناس، ولذلك كان يبحث دائماً عن التشويق والإبهار. ولذلك أرى انه كان يقلل كثيراً من قيمة الابحاث التسويقية، وعلى الرغم من ان هذا الامر يهدم معتقدات تسويقية هامة، لكن صدقنى هذا الرجل وإبداعاته كانوا حالة خاصة جداً صعب ان تتكرر!

فى النهاية .. عليك ان تستمتع بمقولة تاريخية لستيف جوبز تروّج للبساطة التى تمتع بها، وهى ابق جائع ابق احمق – Stay hungry .. Stay foolish. والتى قالها فى هذا الخطاب التاريخى الرائع فى جامعة ستانفورد.

والآن مارأيك انت .. هل تساعد البساطة رجال الاعمال والمبادرين العباقرة ام تؤذيهم؟


جميع الحقوق محفوظه © التسويق اليوم

تصميم الورشه