التسويق الرقمى - Digital Marketing

5
التسويق الرقمى – Digital marketing يعتبر من المفاهيم الجديدة فى التسويق، والتى يضاف إليها الجديد كل يوم نظراً للتطور الهائل فى التكنولوجيا، وتنافس شركات التكنولوجيا على تقديم المزيد منها.

يعتقد الكثير أن مصطلح التسويق الرقمى يدل على التسويق عبر الانترنت فقط، وإن كان الإسم يدل على ذلك بالفعل، لكن فى الحقيقة التسويق الرقمى يتعدى الكمبيوتر والانترنت ليشمل كل الوسائل الرقمية – digital media الحديثة مثل الموبايل، الانترنت، الراديو والتلفزيون.

فى التسويق الرقمى، كما هو الحال فى التسويق عموماً، هناك سياستين لاستخدام هذا النوع من التسويق وهما استراتيجيات الدفع – Push و السحب - Pull.

سياسة السحب – Push وفيها تجذب الشركات العملاء عن طريق البحث الالكترونى – Web search، وهى تخلق مداخل الكترونية – Portals يدخل اليها الزوّار على الانترنت ليشاهدوا منتجات الشركة، ويحمّلوا ملفاتها، ويشتركوا فى الموقع والنيوزليتر بالموقع، و ربما يشتروا المنتج أو يستخدموا الخدمة من خلال هذه المداخل الالكترونية الشهيرة.

سريعاً جداً أعطيك فكرة عن المداخل الالكترونية - portals والفرق بينها وبين الويب سايت الذى يخلق علامة تجارية – brand.

المدخل أو المنفذ الالكترونى هو ويب سايت تصممه من أجل سحب زوّار الانترنت عبر بحثهم فى محركات البحث، وبالتالى أنت لاتهتم كثيراً ببناء علامة تجارية، ويظهر هذا الأمر على سبيل المثال فى اختيارك لإسم الدومين الخاص بالويب سايت..

أعطيك مثال..

إذا أردت أنا انشئ موقع للتسويق على الانترنت، فأمامى اختياران على سبيل المثال:

1-     اختار دومين باسم HossamHassaan.com وبالتالى أنا اخلق اسم، وعلامة تجارية جديدة ، و سأحتاج إلى سياسة الدفع التى سأتكلم عليها بعد قليل، وسأحاول عمل دعاية للموقع عن طريق ارسال رسائل إلكترونية وعمل إعلانات على جوجل من أجل نشر اسم موقعى الجديد و تشجيع الناس للدخول عليه.
إذا درست كيف تعمل محركات البحث وكيف تعظّم نتائجها - SEO، تجد أن الدومين باسم Hossamhassaan.com لا يخدمك فى محركات البحث عندما يبحث الناس عن مواد فى التسويق، والسبب بسيط، وهو أن أول ما تراه محركات البحث عند البحث عن مواد للتسويق هو اسم الدومين و  لأن اسمى ليس من ضمن المصطلحات التسويقية (متأكد من هذه المعلومة)، فسوف تفضل هذه المحركات بالتأكيد موقع باسم نطاق اخر هو Marketingtoday.com على سبيل المثال، مع الأخذ فى الاعتبار افتراض تساوى الموقعين فى المواد التسويقية المقدمة.
2-     الاختيار الآخر هو دومين باسم MarketingManagement.com، وفى هذه الحالة أنت لا تبنى اسم أو علامة تجارية بقدر ما تعمل على ملئ هذا الموقع بمواد تسويقية كثيفة، و مع التحرك خطوة خطوة فى اتجاه تعظيم نتائج محركات البحث – SEO، .. أنت الآن تتبع سياسة سحب الناس على الانترنت فى اتجاه موقعك، وهذه هى سياسة السحب، وهذا هو مدخلك الالكترونى – Portal.
الاستراتيجية الأخرى فى التسويق الرقمى هى سياسة الدفع – Push، وفيها تدفع رسالتك التسويقية ولا تنتظر سحب الناس، ومن تطبيقات هذه السياسة استخدام رسائل SMS/MMS، واستخدام الرسائل الالكترونية - Emails، والإعلانات سواء إعلانات تظهر فى أعلى المواقع كبانر - Banner ads أو إلإعلانات المعروضة – Display ads، أو أى نوع آخر من أشكال الإعلان الرقمى المعروف.

ذكاء الحملة التسويقية الرقمية المتكاملة تكمن فى استخدام الاستراتيجيتين التسويقيتين بالتوازى، فمثلاً تقّوى الشركة المحتوى البحثى لموقعها ليجذب الزوّار من خلال محركات البحث، مع إعلانات و استخدام حملات رسائل البريد الالكترونى – Email campaigns.

ميزة سياسة السحب هى الحرية الكبيرة التى يتمتع بها العملاء، فهم يدخلون لحيز الشركة وقت مايريدون ويخرجوا وقت مايريدون، بدون تتدخل فى اختياراتهم و تفضيلاتهم الشخصية، وبالنسبة للشركة هو أسلوب أقل تكلفة حيث لا تستخدم تكنولوجيا متطورة لإرسال رسائلها التسويقية مثل البرامج الخاصة لإرسال الكميات الهائلة من الرسائل الالكترونية أو الرسائل القصيرة على الموبايل.

ميزة سياسة الدفع فى قدرة الشركة على استهداف العملاء أصحاب احتماليات الشركات الكبيرة، وبالتالى احتمالية استجابة أعلى، كما أن الشركة تكون قادرة على قياس رد فعل العملاء، فمثلاً سترسل 10000 رسالة إلكترونية وستعرف نسبة نجاح الحملة من خلال استجابة المُستهدفين من الحملة.

فى النهاية هذه جملة من المصطلحات الهامة فى هذا العالم الرقمى الحديث:

-         المدونة – Blog: اختصار ل Web log وهى موضة العصر، و هى ويب سايت ينتجه المستخدم من أجل إرسال رسائل تُرتب بشكل عكسى حسب الأحدث، و استخدامها الأصلى بدأ كمدونات شخصية، ثم بدأت الشركات تستخدمها لأغراض تجارية وتعريفية.
-         معدل الضغط على اللينك الإعلانى –Rate (CTR) Click through : وهى تشير لعدد مرات ضغط المستهدفين من الإعلان على اللينك الإعلانى فى رسالتك الإعلانية، ويجب عليك إرفاق خدمة تعقب معدل مرات الضغط على الاعلان – Click through tracking فى حملاتك الاعلانية كي تستطيع الاستفادة من هذه الطريقة التى أحدثت طفرة هائلة فى طريقة حساب تكاليف الإعلان وهى الطريقة المتبعة الأشهر لحساب تكاليف الإعلان من مواقع جوجل وفيس بوك – Pay per Click.
-         التفاعل الرقمى – Digital brand engagement: يعبّر هذا المصطلح التسويقى عن درجة تفاعل الشركة مع الناس عموماً وعملائها خصوصاً سواء عن طريق المجتمعات الالكترونية مثل فيس بوك وتويتر أو عن طريق الويب سايت الخاص بالشركة.
-         خدمة المراسلة أو التحدث اللحظية Instant Messaging (IM): وهى تقنية تسمح لطرفين يتحدثون عبر الانترنت بالتحدث بشكل ثنائى خاص (خدمة التشات الشهيرة – Chatting)، وقد حوّلت أغلب الشركات هذه الخدمة الترفيهية فى الأصل إلى سمة مميزة لمواقع الشركات، حيث تستطيع التحدث بشكل IM إلى فريق خدمة العملاء الإلكترونى على الموقع.
-         خدمة الاشتراك فى روابط الخلاصات – Real Simple Syndication (RSS): وهى بدأت فى المدونات بهدف اشتراك زوّار المدونة فى هذه الروابط فيتم إبلاغهم بشكل مستمر وتنبيههم لوجود جديد فى هذه المدونات أو المواقع التى اشتركوا بها، وبالتأكيد تستغل الشركات هذه الخدمة الآن لتبقى على تواصل مستمر مع عملائها ومحبيها.
-         خدمة الرسائل القصيرة Short Message Service (SMS): و هى خدمة معروفة لأغلب الناس أصبحت تستخدمها الشركات الآن لإرسال عروضها وآخر أخبارها.
-         المشتركين – Subscribers: وهم أى أشخاص يشتركوا فى موقعك أو مدونتك عبر تسجيل بريدهم الالكترونى الخاص، وتستغلهم الشركات بالتأكيد لإرسال كل ما تحتاج توصيله تسويقياً إليهم.
-         شركات خاصة لإرسال الايميلات – Email Service Provider (ESP): وهى شركات خاصة مستقلة تكون على دراية أكبر واتفاقيات رسمية إلكترونية لإرسال أعداد كبيرة من رسائل البريد الالكترونى للأطراف المستهدفة مع تجنب وقوع هذه الرسائل فى صناديق الرسائل الغير مرغوبة Junk/Spam، وتعتبر mobilestorm من أشهر هذه الشركات.


التسويق عن طريق المقالات - Article Marketing

8
جئت اليوم اكشف لك عن طريقة إذا استخدمتها الاستخدام الأمثل فسوف تحقق نجاح مذهل فى التسويق لمنتجاتك أو خدماتك، سواء كان الأمر على مستوى مشروعك الشخصى أو الشركة التى تعمل لها.

إننا فى مجال التسويق نتعرض لمقولة يطلقها كثير من الخبراء تقول أن مستقبل الدعاية سوف يكون فى يد العلاقات العامة، وسيأتى الوقت قريباً الذى يختفى فيه قدرة الإعلان السحرية والتى طالما خطفت عقولنا، لتحل محلها القدرة العالية للعلاقات العامة على خلق جو من الثقة والأمان والتفاعل الذى يسمح للناس بشراء المنتجات واستعمال الخدمات وهم فى غاية الثقة والاستمتاع بهذه التجارب الشرائية الفريدة.

سوف نبحث قريباً هذه الآراء ونتأكد من جدوى هذه المزاعم، ولكن الأهم الآن فى هذه المقالة هى كيفية استخدام واحدة من أكثر الطرق شيوعاً فى الدعاية و من أكثر أدوات العلاقات العامة التى تتميز ببساطتها وسهولتها على مستوى التنفيذ أو الفاعلية.

التسويق بالمقالات – Article Marketing هى طريقة شهيرة جداً وأصبحت مستخدمة كثيراً جداً خصوصاً من المبادرين وأصحاب المشاريع الصغيرة، وفيها تنسى مؤقتاً قدرات منتجك المذهلة أو فوائد خدماتك السحرية لتركز على إعطاء النصائح العملية المفيدة للجمهور المستهدف فى مجال المنتج أو الخدمة التى تقدمها.

مثلاً.. أنت أنشئت مركز تدريبى متخصص فى مهارات التواصل فستكتب مقالات فى مجال التدريب فى مجال التواصل، و إذا كنت تملك منتج فى مجال التكنولوجيا فستكتب مقالات فى التكنولوجيا، وإذا كنت مدرس فى تعليم اللغة الصينية فستكتب مقالات فى اللغة الصينية، وهكذا.. ولن تكتب مرة أو اثنين بل ستكتب كثيراً حتى تكسب ثقة هذا السوق ومن ثمّ تستطيع إخباره عن منتجك أو خدماتك.

بالطبع ليست المقالات فقط ما تستطيع المشاركة بها، ولكنها يمكن أن تكون جزء من حملة علاقات عامة شخصية تقوم بها، تشمل فيديوهات عملية تقدمها بنفسك، أو أيام تدريب مجانية، أو نصائح سريعة على المواقع الاجتماعية.

وبمناسبة المواقع الاجتماعية، فإن الفضل يعود للمواقع الاجتماعية وعلى رأسها بالتأكيد فيس بوك وتويتر الذين ساعدوا بشدة فى بزوغ نجم هذا النوع الجديد من التسويق، فأنت كنت تكتب المقالة وتتركها للمواقع المتخصصة ومحركات البحث حتى يصل إليها الناس، ولكن الآن أصبحت بزر المشاركة ‘Share’ السحرى، تستطيع أن توصل نصائحك ومقالاتك إلى أعداد غفيرة من الجمهور المتعطش للمعرفة فى مجالك.

من أشهر المواقع التى إن لم تكن الأولى فى نشر هذا الفكر – التسويق عن طريق المقالات – ولكنها تعتبر الأشهر الآن (بالطبع على المستوى العالمى وليس العربى) هو موقع مقالات إيزين – Ezines.com، وهو يسمح لك ببدأ حسابك الشخصى، وكتابة مقالات متخصصة وهو يراعى جداً أن تكون المقالة فريدة و تدل على شخصية كاتبها، ثم يترك لك الحرية فى تذييل المقالة بمعلومات عن خدماتك وموقعك الالكترونى، وبالطبع هناك مواقع كثيرة جداً فى هذا الاتجاه.

تتميز هذه الطريقة فى التسويق بأنها تبنى ثقة كافية مع العميل تسمح له باستخدام منتجاتك أو خدماتك بدرجة أعلى من الاطمئنان، وهى تكاد تكون مجانية بالمقارنة بباقى الأساليب الدعائية، وعندما تفكر فيها تجد أنها الأسهل بالنسبة إليك، فأنت تكتب فى تخصصك الذى تحبه وتعرف عنه.


هذا الأسلوب ليس قاصر فقط على أصحاب الخدمات والمشاريع الصغيرة، بل أن الشركات الكبيرة ترفق مع مواقعها التجارية مدونات لإرسال مقالات بشكل دورى فى مجال المنتج أو الخدمة التى تقدمها، وهى بذلك تدور فى نفس الدائرة.. خلق قيمة وثقة وتفاعل مع العميل ومن ثمّ شراء المنتج أو استعمال الخدمة بطريقة أبسط وأسرع.

هناك نقطة أخيرة فنية فى هذا النوع من التسويق، وهى أنه عندما تكتب مقالات متخصصة فى مجالك فى مواقع أخرى، و تنهيها برابط لموقعك أو مدونتك، فهذا بالتأكيد يزيد من ترتيب موقعك فى محركات البحث، خصوصاً لو كانت هذه المواقع التى تكتب فيها مواقع ترتيبها متقدم، ولكن حذار من أن تظن الأمر بهذه البساطة فأنت بالفعل تحتاج لأن تصل لدرجة الخبرة أو المعرفة الكافية حتى تنجح فى هذا الأسلوب التسويقى الجديد جداً، والناجح جداً.



جميع الحقوق محفوظه © التسويق اليوم

تصميم الورشه