مصطلحات تسويقية : نقطة التعادل - الميزة التنافسية - تحليل المنافسين - التسعير المنافس - اختبار الفكرة

2
Break-Even Point : نقطة التعادل هى نقطة من أهم النقاط فى عالم التسويق، وتعنى أن الايرادات الكلية التى يحققها المشروع تساوى تماماً التكاليف الكلية التى تكبدها.

Competitive advantage : الميزة التنافسية وهى من أهم الكلمات فى الحياة التسويقية، ويرتكز نجاح أى مشروع فى عالم الأعمال على أن يكون له ميزة تنافسية واضحة وقوية ويمكن ملاحظة ماتحدثه من تفوق على المنافسين. وهى باختصار تعنى أن على الشركات أن تكون مختلفة إذا أرادت النجاح.

Competitor analysis : تحليل المنافسين هو من أهم واجبات الشركات إذا أرادت أن تنافس بقوة فى أى صناعة وفى أى سوق.

عندما تحلل المنافسين بطريقة صحيحة وعلمية، تضع يدك على مواطن القوة لديهم فتتجنب المنافسة فى هذه المناطق المحظورة تسويقياً، ثم تبدأ فى اكتشاف نقاط ضعفهم فتحاول استغلالها، والضرب بقوة على هذه الأوتار الحساسة.

ومن تطبيقات هذا التحليل استغلال الثغرات التسويقية، وهى أنك ترى ما لايراه المنافسين وتبدأ فى استغلال الفرص وعرض نقاط قوتك على سوق لم يدخله المنافسين إما لعدم انتباههم، أو لعدم قدرتهم.
Competition Pricing : وهو التسعير على أساس هزيمة الشركات المنافسة فى السوق، ولا يشترط أن تستخدمه جميع الشركات، فبعضها يفضل الخروج عن نطاق المنافسة، وتقديم منتج يعلو المنتجات المنافسة فى الجودة بسعر أعلى، أو العكس .. بتقديم منتجات أقل فى الجودة مع سعر أقل، وهناك العديد من الاستراتيجيات والطرق التسعيرية الأخرى..

Concept testing : اختبار المنتج فى حالته المجردة، فهو لم يأخد الشكل النهائى ومازال فى طور تكوينه كفكرة، وتهدف الشركات المحترفة من هذه الخطوة الاختبارية إلى معرفة إلى أى مدى سينجح هذا المنتج فى السوق.

الحاجات الإنسانية : وكيف تستغلها الشركات

0
أول خطوة فى سلسلة دراسة سلوك المستهلك هى دراسة احتياجاته، ولماذا يحتاج..، أو بمعنى آخر الحافز وراء شعوره بالحاجة.

سنتحدث عن الحاجات هذه المرة من وجهة النظر التسويقية، فعندما تفهم الشركات ماهى حاجات الناس، وعوامل ظهور هذه الحاجات، تبدأ فى تطوير المنتجات والخدمات المناسبة لإشباع هذه الاحتياجات.

لا يوجد إطار موحد يحدد هذه الاحتياجات، لأن الموضوع أكثر تعقيداً إلى حد ما، ولكن الأشهر فى هذه الإطار هو ما طوره عالم النفس "إبراهام ماسلو" من خلال هرم ماسلو الشهير، والذى يعرض فيه الحاجات الإنسانية بشكل متتابع هرمى.

أول هذه الحاجات الإنسانية تقبع فى قاعدة الهرم، وهى تعبر عن الحاجات الأساسية الجسمانية التى لا يستطيع أن يعيش بدونها الإنسان وأهمها الأكل والشرب.

وتعمل الشركات على إشباعها من خلال توفير المنتجات الغذائية الأساسية التى يحتاجها المجتمع، وهناك مقولة بأن محلات الطعام والشراب لا تفشل أبداً، وهذا الكلام المبالغ فيه يبدو على قدر من الواقعية عندما ندرك أنك تشبع احتياجات أساسية لدى المجتمع، ولا يسبق هذه الحاجات أى نوع من الحاجات الأخرى التى لم تشبع بعد.

ثم يأتى الدور بعد إشباع الإنسان لحاجته الجسمانية، إلى الحاجة للشعور بالأمان والحماية، وهنا تتحرك الشركات التى توفر خدمات التأمين والحماية والعقارات لتلعب دور فى إشباع هذه الحاجات.

يلى هذا النوع من الحاجات الإنسانية الحاجات الاجتماعية، وهى حاجة الإنسان لأن يكون فى مجتمع، يشعر به من حوله، ويشاركهم الأنشطة المختلفة، وأفضل من يستغل هذه الحاجات هم النوادى الاجتماعية، ثم عمالقة القرن الحديث.. المجتمعات الإلكترونية مثل Facebook و Myspace و غيرهم..

ثم يأتى الدور على حاجة الإنسان للشعور بالتقدير الذاتى، وأن يكون فى حالة إجتماعية متميزة، وهنا يأتى الدور على الشركات التى تنتج منتجات متميزة، لا يكمن تميزها الحقيقى فى جودة هذه المنتجات فقط، ولكن يتعدى ذلك لتبرهن على أناقة الإنسان الاجتماعية، وذلك مثل ركوب السيارات الفارهة، وهى مايراها الكثير الدليل العملى أنه فى حالة اجتماعية متميزة، وأن هناك من يقدره عندما يراه يركب هذه السيارة.

أخيراً، يأتى الدور على الحاجة لتحقيق الذات، وهى أسمى وأرفع الحاجات الإنسانية من وجهة نظر ماسلو، وتشمل الحاجة إلى تنمية الذات بشكل مستمر، وتحقيق الأهداف.

تلعب برامج التأهيل و تطوير الذات قدر كبير من الأهمية فى إشباع هذه الاحتياجات الإنسانية، ولذلك تأخذ الآن قدر كبير من الأهمية لدى المجتمعات العربية، خصوصاً وسط فئة الشباب.

• يفترض ماسلو بعض الافتراضات فى هذا الهرم منها أنه هرمى بمعنى الكلمة، فلا تظهر حاجة من الحاجات الإنسانية إلا بعد إشباع الحاجة التى قبلها فى الجدول، وهو إن كان صحيح نظرياً فربما واقعنا العملى يؤشر إلى وجود بعض الخروج عن القاعدة.

قد تجد انسان لم يشبع الحاجات الأساسية بشكل كامل ويعانى الفقر، وتجده يتحامل على نفسه ليبرز بشكل اجتماعى مميز بشراء موبايل أحدث طراز، تحدث فى مجتمعاتنا؟!

لا يشترط فى لعبة اكتشاف الحاجات الإنسانية هذه وإشباعها أن يشبع المنتج حاجة خاصة وواحدة فقط، فقد تجد مطعم ذو علامة تجارية مميزة، يشبع حاجاتك الأساسية فى الطعام، وحاجتك الفرعية فى الظهور بشكل اجتماعى مميز وسط أقرانك، ونفس الفكرة ستلاحظها فى كثير من المنتجات.

حاول الآن تدرس هذه العلامات التجارية فى الصورة و تتخيل على ماذا تلعب كل شركة من هذه الشركات فى إشباعها للحاجات الإنسانية .. ؟


تحميل كتاب : 8 خطوات لإقتناص وظائف التسويق

5
إن الحصول على وظيفة فى مجال التسويق اليوم ليس بالأمر السهل وليس بالأمر الخارق، إن الأمر فقط يحتاج منك إلى الصبر واستخدام الأسلوب العلمى التسويقى الذى يميزك، وحينها بإذن الله سيكون الحصول على الوظيفة التى أردتها أمر بسيط وممتع فى نفس الوقت.


ومن خلال بحثى عمّا يريده محبى ومتابعى التسويق بشكل مستمر، وجدت أن قضية البحث ومحاولة الحصول على أدوار مميزة فى التسويق هى ماتشغل ذهن الكثير مننا، ولذلك بدأت فى سلسلة كيف تحصل على وظيفة فى التسويق، ويمكن متابعتها مرة أخرى فى هذه الروابط:








ولتسهيل الأمر أكثر و نشر الفائدة لكل المهتمين، مع العلم أن السلسلة تصلح لمن يبحث عن وظائف عموماً ووظائف التسويق خصوصاً، فقد أخرجت السلسلة فى شكل كتاب بسيط بعنوان (8 خطوات لإقتناص وظائف التسويق.


وهذا هو رابط التحميل

رابط آخر لقراءة / تحميل كتاب 8 خطوات لاقتناص وظائف التسويق





جميع الحقوق محفوظه © التسويق اليوم

تصميم الورشه