ملاحظات على نصيحة الاب الغني لروبرت كوازاكي

1
روبرت كوازاكي هو مبادر ياباني شهير للغاية، مؤسس للعديد من الشركات، يقيم ندوات جماهيرية كبيرة، سر شهرته الكبيرة كان كتاب الأب الغني والأب الفقير - Poor Dad and Rich Dad وفيه، وفي ندواته عموماً يريك الفرق بين طريقة تفكير الأغنياء التي تجعلهم يجنون المزيد من المال باستمرار، وبين طريقة تفكير الفقراء الذين يزيدون فقراً بسبب طريقة تفكيرهم.

كتاب الاب الغني الاب الفقير من اهم أشهر كتب روبرت كوازاكي

ميزة روبرت انه لديه طريقة القاء مميزة ويحبه الكثير، كما انه يستطيع تحفيزك بشكل كبير، لكن يعيبه أحياناً، كما يعيب الكثير جداً من المحفزين – Motivation Speakers في العالم، ان كلامهم يكون مرسل وعام، وربما يضر كثيراً الشباب المبادر الذي لا يملك خبرة في السوق ويتحرك بناء على كلام حماسي من روبرت وغيره من المبادرين في السوق.

هناك نصائح من الاب الغني لروبرت تحتاج لان نقف عندها، مثل نصيحته الشهيرة، ان المبادرين لا يعملون بأموالهم، سمعت هذه المقولة من قبل من أستاذ جامعي في ادارة الاعمال، ولم اكن اعرف ان مصدرها هو الاب الغني لروبرت! هكذا يفكر المبادرين الأثرياء، عليهم جعل غيرهم يستثمر في فكرتهم التجارية، ثم يجني الجميع الأرباح! هناك نصائح اخرى تحتاج لمراجعة، مثل المتعلقة بالسخرية دائماً من الموظفين وان الجميع يجب ان يكون لديه عمل خاص.

الملاحظة التي اريد الحديث عنها هنا ليست عن الفكرة في الفقرة السابقة، بل عن شيء تحدث عنه روبرت في بداية الفيديو القادم، وهي تتلخص في ان تعيش كما يعيش الأغنياء لكي تكون شبيه لهم، وبالتالي تفكر مثلهم، وتخطط وتحصل على نتائج مثلهم. بالمناسبة هو حكى عن النصيحة من الاب الغني لكن بدون ان يؤيدها او يعارضها.



أولاً..هذه النصيحة لا تمت للواقع بصلة، بمعني اذا ارتديت ساعة ب1000 دولار لن تنوب عنك الساعة في التفكير، لكن المقصود هنا، ان عليك ان تجعلك عقلك الباطن يعتقد انك غني، وبالتالي تبدأ في التفكير كما يفكر الاغنياء تماماً.

هذه النصيحة محفزة جداً، وعلى المستوى الشخصي اؤيدها وجربتها، وبالفعل تعطيك حافز كبير جداً عند العمل، وتخرجك احياناً من واقع نفسي سلبي عندما تفشل مثلاً في احدى مشروعاتك، لكن ملاحظتي كالآتى..

اكرر لك، ان هذه النصيحة ليست عملية، بمعني آخر هي لن تأتي لك بالاموال، لكنها ستساعدك على تغيير مزاجك، والتفكير بطريقة إيجابية، لذلك بعيداً عن قوانين العقل الباطن وما الى ذلك، فارتداءك ساعة فاخرة وانت مفلس تقريباً، قد يجعلك اكثر افلاس! وبالتالي اكثر تعاسة.

ما لاحظته، وهي ملاحظة لا احب سردها لاني لا حب تطبيقها! لكنها الواقع، ويجب ان أكون اميناً في نقله، ان معظم كبار البيزنس في العالم، يمتازون بالحرص وربما الحرص الشديد على أموالهم، ويعرفون تماماً اين يضعون البنس، لدرجة يراهم العاملين تحتهم انهم بخلاء! هم ليسوا بخلاء بالمعني الحرفي لكن حرصهم على المال وكيف يستثمرونه يجعلهم يبدون كذلك، لذلك نصيحة الاب الغني لروبرت كوزاكي ربما تحتاج لمراجعة!

ما سأقوله الآن هو رأي شخصي بحت وليس له علاقة بالبيزنس.. أنا احب ان يكون الانسان متوازن، بمعنى ان تنجح في مشروعك الخاص ولكن لا تأتي على حساب حياتك الشخصية، وان تُسعد نفسك ومن حولك بما تمتلكه من مال. للأسف الكثير من أصحاب الشركات الكبرى يأتون على من حولهم في كثير من الأحيان اذا امتلكهم حب المال والخوف عليه والحرص، لذلك رأيى ان يبقى الانسان متوازن حتى لو اتى ذلك على حساب ما يحققه من أموال من مشروعه الخاص.

أخيراً لا يجب ان ترى هذه النصيحة بشكل نظرى، فتذهب لشراء الأشياء الفاخرة ثم تنتظر الفرج! اذا اتبعت هذه النصيحة فيجب ان تكون من الذكاء الكافي لتفهم انها نصيحة نفسية ولن تجدي ابداً بدون ان يكون لديك خطة والاهم من الخطة، ان يكون لديك معرفة فنية كبيرة في المجال او الشئ الذي تريد تحقيقه، اما تطبيق النصيحة بدون خطة او معرفة، فبالتأكيد سوف يؤدي بك الى الإفلاس! 


* نقدم لك عبر التسويق اليوم كتب تسويق متخصصة، بمحتوى ملئ بالفائدة ليساعدك على تطوير مهاراتك والنجاح في طريقك المهني في التسويق او مشروعك الخاص. اعرف أكثر عن كتب التسويق اليوم واحصل عليها من هنا.
* الحماس وحده لا يكفي للنجاح في السوق، قد تضيع الكثير من الوقت والجهد والاموال في الطريق الخطأ، لذلك نقدم 3 برامج تدريبية تخصصية تساعدك على تطوير مهاراتك التسويقية بشكل عملي مفيد وفي أقل وقت ممكن. اعرف اكثر عن برامجي التدريبية الاونلاين من هنا
* التواصل: LinkedIn - Facebook Email

التعليقات

  1. شكرا لكم على هذه الملاحظات مدونة التسويق اليوم كنتم ومازلتم مصدري الاو في متابعة اخر مستجدات التسويق وتعلم وال تثقف من اساسياته وتزودت منكم بالكثير من الكتب مثل كتب كوتلر وغيره

    ردحذف

جميع الحقوق محفوظه © التسويق اليوم

تصميم الورشه