كيف تحوّل كروت العمل الشخصية لأداة ترويج قوية

0

في هذه المقالة سوف أعطيك بعض الطرق والنصائح لكي تحوّل كارت العمل الشخصي – Business Card لوسيلة ترويجية إعلانية قوية تعمل لصالحك حتى في غيابك.

في كتاب البيع الصعب كتبت بوضوح عن أهمية المطبوعات الترويجية للبائع، وان المطبوعات الترويجية تعمل بكفاءة أعلى كثيراً على اعين واذهان الزبائن أكثر مما تفعله نفس الأدوات الترويجية الاونلاين، حتى لو ذلك يأتي بتكلفة أعلى. بمعنى ان البروشور الترويجي الاونلاين تكلفته اقل بالتأكيد لكن اذا كنت تبيع شيء يحتاج الصورة خصوصاً لتوضيح المزايا فيكون البروشور الاوفلاين ضرورة، حتى لو بجانب البروشور الاونلاين، هذا يظهر في مجالات مثل الأثاث والسيارات.

الميزة الأخرى في المطبوعات عن مثيلاتها من الاونلاين، ان انتشارها سحري وسط المستهدفين، انهم ينقلون هذه المنشورات المتحركة في كل الأماكن، ويرينها لزملائهم واصدقائهم الذين يشاركونهم نفس الاهتمام، بالتالي فهذه المطبوعات تنتشر وتتحرك فتصنع ترويج مكثف يعطيك فائدة اكبر كثيراً مما تم انفاقه لتنفيذه، يمكن للزبائن المستهدفين او معارفهم بعد ان يحصلوا عليها ويحتفظوا بها او ينشروها، أن يروا مطبوعاتك في كل مكان بدءاً من تابلوهات السيارات لمكاتبهم الشخصية.

في كتاب Guerrilla Marketing  يذكر كونراد ليفنسون العديد من الأدوات التي تساعدك على الترويج بأقل تكلفة ممكنة، غالباً انت تعرف ان الجوريلا ماركيتنج هدفها هم المسوقين بأقل التكاليف الممكنة، بالتالي هو يعطيك حلول اقتصادية للترويج، وكان من بين ما تحدث عنه كروت العمل.

يمكنك ان ترى كروت العمل مجرد قطع ورقية صغيرة تعطي زبائنك ارقام الاتصال الخاصة بك للتواصل، لكن رؤيتك هذه بسبب انك لا تحوّل هذه الكروت الشخصية لكنز اسمه البروشور الصغير – Minibrochure.

كروت العمل الشخصية اداة مهمة لبناء براند الشركة وسهولة التواصل معها لكن يمكنك تحويلها لبروشور صغير

بطاقة العمل يمكن ان تشمل كل شيء تريد ايصاله ولو باختصار، هنا لا اقصد فقط بيانات التواصل بل اقصد كل الرسائل الترويجية المراد توصيلها لزبائنك المحتملين وحتى عملائك القدامى.

هذه رسائل ترويجية يمكنك ان تنشرها لزبائنك من خلال بطاقات العمل..

-         الصورة الذهنية – Position: الموقع او الصورة الذهنية هي اقوى ميزة تمتلكها الشركة، والتي تميزها عن المنافسين في السوق. مثل ان تمتلك فولفو الصورة الذهنية الخاصة بالأمان، او تمتلك آبل صورة ذهنية خاصة بالتكنولوجيا، و ان تملك احذية نايكي صورة ذهنية خاصة بقوة تحمل الأحذية.
الصورة الذهنية يتم ترجمتها في المنشورات الترويجية عن طريق تحويل الصورة من شيء مجرد لرسائل مختصرة ملفتة للزبائن، مثل الشعارات الترويجية – Slogans/ Taglines، فعندما اريد إيصال الصورة الذهنية لموقع التسويق اليوم انه مصدر مهم لتعلم التسويق، فاحوّل الصورة الذهنية لشعار مثل اتعلّم تسويق. يمكنك الآن – بعد تحويل الصورة الذهنية لشعار اعلاني او ترويجي – ان تضعه بوضوح على كارت العمل لكي تثبّت في ذهن زبونك ما هو مجالك وماهي ميزتك التنافسية فيه.

-         مزايا المنتج او الخدمة – Benefits: أرى كروت عمل ببعض بيانات التواصل في جانب من الكارت الشخصي لكن الجانب الآخر ابيض او فارغ تماماً! لديك مساحة بالفعل يمكنك ان تستخدمها للترويج فلماذا لا تفعل! يمكنك سرد المزايا الرئيسية للمنتج او الخدمة التي تقدمها باختصار في نقاط بسيطة لكي يتذكرها الزبون.

اختصارك للمزايا التي تقدمها في شكل نقاط بسيطة يؤكد انك واضح وتفهم منتجك بشكل دقيق للغاية وتعرف السوق وتعرف كيف تميز نفسك عنه. أيضاً ان يرى الزبون مختصر لكل مجهودك الترويجي في شكل نقاط تشرح بشكل بسيط مزايا منتجك سوف يكون له تأثير كبير، شبيه للتأثير الذي يصنعه شعار ترويجي واضح يوضّح مجال شركتك وميزتك التنافسية.

-         عرض ترويجي – Special Offer: اذا كان لديك عرض ترويجي لفترة محدودة فكروت العمل التي تقوم بتوزيعها انت او البائعين سوف تكون مفيدة للغاية، استخدم الوان مناسبة للعروض الترويجية تحفز على الطلب والشراء مثل الأحمر، او الأصفر على مساحة صغيرة للفت النظر. سأعطيك ملاحظة مهمة في نهاية المقال لكي تستفيد من فكرة وضع العروض الترويجية على كارت العمل.

-         نبذة عن تاريخ الشركة – Company History: هذه النقطة هامة جداً لصناعة البراند. الناس يحبّون القصص كثيراً، هنا يمكنك سرد قصة مختصرة للغاية عن شيء يخص الشركة او تاريخها او سبب او تاريخ نشأتها، اذا كنت تستخدم اسم مميز، يمكنك سرد قصة او سر التسمية، هذا سوف يعطيك تميز خاص للغاية يبني لك البراند.

-         سابقة اعمالك – Portfolio: سرد بعض الأسماء التي عملت معها له تأثير كبير جداً، خصوصاً لو كنت غير معروف في المجال او السوق، لأن هذا يقوم بطمئنة الزبائن الجديدة، من ان لديك سمعة جيدة و لديك منتج جيد استطعت من خلاله كسب ثقة زبائن آخرين، خصوصاً لو ان هذه الزبائن معروفة له، او أسماء كبيرة معروفة عموماً في السوق، فهذا يعمل لصالحك كترويج لك من آخرين  Word-of-Mouth.

باستخدامك للمساحة الصغيرة التي يتحها لك الكارت الشخصي فأنت ببساطة حولته من مجرد قطعة صغيرة من الورق لبروشور صغير - Minibrochure يثبت الصورة الذهنية عنك في اذهان السوق او يسرد مزاياك او يعطى الزبائن الحصول على عروض ترويجية عند الاتصال او يعرض تاريخ الشركة باختصار او سابقة اعمالك لبناء الثقة. ولأن الناس لا يحبون الاحتفاظ باشياء كثيرة او كبيرة لا تعنيهم فاحتفاظهم ببروشور صغير افضل من احتفاظهم ببروشور كبير، وهذه النقطة سوف تعمل في صالحك عندما تستخدم كروت العمل الشخصية كمطبوعات ترويجية صغيرة.

أخيراً هذه بعض الملاحظات المهمة عند تصميم كارت عمل..

-         استخدام الألوان المناسبة: ربما تظن ان عليك استخدام ملفتة للزبون ولكن هذا ربما يقلل من احترافيتك. كل شركة لديها Theme بالوان وخط – Font يجب ان تحافظ عليها في اطار جهدها لبناء البراند. عليك الاتساق مع الألوان التي اخترتها لشركتك. الألوان الملفتة في الكارت ربما تستخدمها على اصغر نطاق لكي تلفت نظر المستهدف لعروض ترويجي، لكن باستثناء ذلك يجب ان تستخدم الألوان باحترافية وتراجع سيكولوجية الألوان، لكي تعرف كيف يتم استخدام الألوان المختلفة للربط النفسي (مثلاً الأزرق يوحي بالثقة والمصداقية والاعتمادية، الأسود او الفضي يوحي بالفخامة، الأحمر للتحفيز على الطلب والشراء.. الخ).

-         استخدام الحجم المناسب: بعض الشركات تحاول الابداع في كارت عمل شخصي، انا لست ضد الابداع في المطلق، لكن ان تحول كارت العمل الشخصي التقليدي مستطيل الشكل لشكل قلب او دائرة لكي تكون مميز، هل لك ان تخبرنا كيف سيحتفظ به الزبون في محفظته مثلاً؟! فكر دائماً بشكل عملي وضع نفسك مكان الزبون.

الابداع مهم في تصميم الادوات الترويجية لكن عليك ان تكون عملي وتضع نفسك مكان الزبون
  
-         الجودة على حساب العدد: جودة الطباعة هامة جداً. تفاصيل الترويج الصغيرة التي يهملها المسوقون هي ببساطة ما تفرق بين شركة كبيرة وصغيرة، يمكنك ان تذهب لهاوي يصمم لك لوجو، لكي توفّر المال، لكن اللوجو ضعيف المستوى سوف يضعك بصورة ذهنية ضعيفة بأذهان الزبائن. عليك ان تستثمر في الأشياء التي تصنع لك الانطباع الأول الإيجابي، ومن أهمها وضع جودة عالية في كروت العمل.

-         لا تطبع كثيراً في المرة الواحدة: اذا كنت تريد ان تستخدم كارت العمل الشخصي كبروشور صغير او أداة ترويجية فعليك طباعة كميات اقل كل فترة، ثم تطبع كميات أخرى، والسبب في ذلك انك سوف تحتاج لأن تغيّر رسائلك، فمثلاً انت تريد وضع عرض ترويجي لشهر مايو مختلف عن العرض الترويجي الذي ستضعه في يونيو، لو طبعت كميات كبيرة لن تستطيع تحديث بيانات وعروض واخبار ورسائل ترويجية تضعها على هذه الكروت، ستحتاج حينها طباعة كروت أخرى او الاعتماد على المتاحة فعلاً لكن بعرض ترويجي قديم. بالطبع طباعة كميات كبيرة في المرة الواحدة سوف تكون غالباً أكثر توفير، لكن نحن في هذه المقالة لا نبحث عن الأكثر توفير، بل الأكثر كفاءة!


للتواصل : Facebook - LinkedIn - Email

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

جميع الحقوق محفوظه © التسويق اليوم

تصميم الورشه