تعلمت من أخطائى - 9 : لما لا تنجح الأفكار العبقرية !

2
سلسلة تعلمت من أخطائى هى سلسلة تشرح بعض الدروس المستفادة من عملى فى مجال المشاريع الخاصة الناشئة، سوف تفيدك بشكل خاص إذا كنت تدير مشروعك الخاص، او على وشك أن تبدأ مشروعك. وستفيدك بشكل عام إذا كنت مهتم بمجال التسويق والأعمال.

هذه المرة ليس خطأ بل هو مشروع كان من أنجح المشاريع الخاصة التى قمت بتنفيذها. ببساطة الفكرة هى مجلة إعلانية تقوم بتجميع المحلات التجارية فى منطقة جغرافية محددة، كل المحلات التجارية التى توجد فى المجلة تضع كوبون اعلانى به خصم على اعلانها فى المجلة، المجلة بها مساحات مختلفة وكل محلّ تجارى يشترى المساحة الاعلانية التى تناسبه، نقوم بتوزيع المجلة على الشقق والعمارات فى المنطقة السكنية، هكذا هو نموذج العمل والفكرة ببساطة.

قبل هذه الفكرة جربت العديد من الأفكار، عندما أقارن الافكار السابقة بهذه الفكرة، أجد أن فكرة المجلة هى (الفكرة الغبية)، أو التقليدية، بجانب الافكار العبقرية (التى تبدو عبقرية) التى سبقتها. لكن فكرة المجلة على رغم بساطتها و بالرغم انه تم تنفيذ نفس الفكرة فى السوق من قبل إلا أنها نجحت وجاءت بالربح على عكس المشاريع السابقة.

سوف أقوم بتقسيم الدرس المستفاد من نجاح المجلة فى أربع مقالات.

1-      لماذا أفكار المشاريع التقليدية تنجح أكثر من الأفكار المبدعة.
2-      ماهى فكرة المجلات الاعلانية بشكل عام وكيف تحقق الربح منها.
3-      كيف تموّل المجلة الاعلانية بأفضل طرق ممكنة.
4-      كيف تخطط وتسوّق للخدمات مع بعض الأسرار لتسويق الخدمة.

نبدأ اليوم بأول جزء وهو إجابة عن السؤال. لماذا وكيف تنجح الافكار التقليدية بنسبة أكبر من الأفكار المعقدة او المبدعة؟ لكن قبل ان تستمر فى القراءة عليك بفهم المقالة والهدف منها، انا هنا لا أهاجم فكرة المشروع المبدع او الجديد او المعقد، لكن ببساطة أنا اوضح – من خلال خبرتى العملية فى المشاريع الناشئة – لماذا تكون نسبة النجاح مع الفكرة التقليدية أعلى نسبة النجاح مع الأفكار المعقدة المبدعة. اتفقنا. استمر فى القراءة..

هنا سوف أوضح لك الفرق بين الأفكار البسيطة التقليدية والاخرى المعقدة المبدعة مدعومة ببعض الامثلة العملية من حولنا لكى تصل لك أفكارى بخصوص هذه المقارنة.

غموض نموذج العمل و الربح

نبدأ بأول فرق وهو ان نموذج الربح فى الافكار التقليدية يكون واضح جداً، عكس الافكار الجديدة كلياً. فى السطور القادمة سأشرح لك كيف أن الفكرة التقليدية يكون عليها طلب كبير اما الافكار العبقرية لا يكون عليها طلب كبير وواضح خصوصاً فى بدايات الفكرة. بالتالى دعنا نأخذ أمثلة مشهورة لشرح كيف أن نموذج الربح غير واضح فى الافكار الجديدة.

كيف تم الربح من فيسبوك – يوتيوب – تويتر؟  الاعلانات. صحيح، ولكن متى تم إدخال الإعلانات التجارية على هذه المشاريع العملاقة؟

يوتيوب مثلاً فكرة عبقرية ولحسن حظها فهى فكرة عبقرية وحالفها التوفيق والنجاح. لكن يوتيوب ظلت لوقت كبير لا تحقق الأرباح المطلوبة، يوتيوب تقوم فكرتها على توفير خوادم عملاقة تحمل هذا القدر الخرافى من الفيديوهات. حاول القائمون على يوتيوب فى بداية الامر الربح من الأفراد والشركات التى تقوم بتحميل فيديوهات طويلة. لو تتذكر ان اقصى مدة زمنية كانت للفيديو هى 10 دقائق، واذا أردت ان تضع فيديو على يوتيوب يتعدى هذه الوقت، سيتم هذا بتكلفة إضافية، هؤلاء الذين وضعوا فيديوهات بمدد زمنية أعلى من 10 دقائق كانوا يُسمّون شركاء يوتيوب، ولكن كانت الارباح من ورائهم لا تُذكر.


هنا نحن أمام اختراع عبقرى فعلاً يقف العالم مذهولاً من قوته وأهميته ولكن أصحاب الموقع لا يحققون الارباح الكافية لتتناسب مع التكلفة الخرافية التى يتكلفوها فى هذه الخوادم العملاقة والتكنولوجيا الخارقة. هنا تتدخل جوجل لتنقذ الامر، تشترى جوجل يوتيوب وتبدأ فى تنزيل الاعلانات بشكل منتظم وواضح على يوتيوب وتجنى من هذه الاعلانات ارباح ضخمة جداً. لكن متى حدث هذا؟ حدث بعد سنين من العمل والجهد والوقت والصبر أيضاً، وحدث عن طريق ما نسميه النموذج الاعلانى (Advertising model)، ومعناه ان نموذج الربح لديك يتم عن طريق استغلال الزحام والتكدس الحادث على منتجك، ثم نضع اعلانات امام هذا الزحام، فتربح القناة من مشاهدات الاعلانات.



بفرض انك مخترع يوتيوب مثلاً، هل كنت لتتحمل هذه الاعوام بالخسارة ولديك رؤية ما لتحقيق كم هائل من الأرباح بعد مزيد من الصبر؟ هناك من سوف يتحمل ذلك وهناك من لا يستطيع تحمّل كل هذا الوقت والمغامرة ولذلك يفشل مشروعه. لذلك اول نصيحة أقولها لك عندما تعمل على مشروع خاص بفكرة جديدة هو ان تختار وقت وظروف معينة لتنفيذ فكرتك. مثل ان تكون الفكرة اثناء عملك بالجامعة وانت مازالت لا تحتاج بشكل كبير لمصاريف او قبل دخولك لالتزامات ما بعد الدراسة. تطور المشروع اثناء حضورتك لدورة تدريبية، فالموضوع حينها مجرد تجربة بجانب عملك، او انك تقوم بالمشروع بجانب وظيفتك النهارية. كل هذا من اجل تجنب فكرة غموض نموذج الربح الخاص بالافكار الجديدة العبقرية. لأنك فى الغالب لن تتحمل نقص السيولة المادية لديك اثناء تطويرك لمشروع عبقري لا تعرف كيف تربح منه فى اسرع وقت.

المشاريع التقليدية يحتاجها الناس بشدة

ماهى أكثر المشاريع أمامك الآن تأتى بالأموال حتى فى ظل الظروف الاقتصادية السيئة؟ اجاباتك غالباً سيدخل فيها هذه المشاريع: محلات الطعام والمشروبات – الملابس – العقارات.

الطعام والشراب لا يستغنى عنه الناس، وهو يعتبر مثل (الترفيه منخفض الثمن) لدى قطاع كبير من الناس، وفيه تنويعة كبيرة جداً وامتداد لافكار مأكولات ومشروبات تقليدية تستطيع ان تجعلها مبدعة وملفتة للنظر وتجذب بها قطاع كبير جداً من الناس. بالنسبة للملابس فينطبق عليها نفس الأمر، يحتاجها الناس وفيها قدرة كبيرة للابداع وبالتالى انت تستجيب لحاجة اساسية لدى الناس بطرق مبدعة ومتعددة. العقارات مهمة لأن الناس تحتاجها إما للسكن وهذا شئ اساسى فى حياة اغلب الناس، او للاستثمار وحفظ الاموال فيها بدلاً من الاستثمارات الاقل عائد مثل البنك، وبالتالى العمل فى العقارات مربح لانه يعمل على حاجة أساسية وواضحة لدى الناس.

لكن عندما اعطيك مثال آخر للمقارنة مع هذه الامثلة التقليدية جداً وهو إجابات جوجل (Google Ejabat). إجابات جوجل كان من المشاريع الواعدة جداً لشركة عملاقة مثل جوجل، الموقع – اذا كنت لا تعرفه – فكرته تقوم على ان يدخل مستخدمى الانترنت ليضعوا الاسئلة التى لا يجدوا لها اجابات مثل كيف تقوم بعمل طبخة معينة، كيف تقوم بتحميل برنامج معين، كيف تذهب الى مدينة معينة.. الخ وسوف يجيب عليك الناس الذين يملكون اجابات لهذه الاسئلة، وعندما تجيب اكثر بإجابات تحصل على رضا السائلين تحصل على نقاط اكثر ويتم تقييمك بشكل ايجابى بشكل اكبر. قدمت ياهو فكرة مشابهة وهى Yahoo answers.



لا يوجد من يستطيع ان يقول انها فكرة غبية، هى فكرة عبقرية بالطبع، وتنفيذها كان جيد لانك هنا تتكلم عن شركتين بعراقة وحجم جوجل وياهو لكن هل هذه الافكار العبقرية نجحت؟! ببساطة لم يتحقق لها النجاح المرجو وذلك لسبب بسيط جداً، ان هذه أفكار عبقرية لم ينتظرها الناس، لأن لديهم محرك بحث جوجل الذى سوف يحملهم لعدد لا ينتهى من المنتديات والمواقع التى تتحدث عن الموضوع الذى سألوا عنه. لا تنسى فيسبوك ايضاً الذى تسأل عليه أى سؤال فى الstatus quo لديك وتجد العديد من أصدقائك وأصدقاء اصدقاءك الذين يجيبون عليك بإجابة سريعة فى حين انك تحتاج لوقت اكبر للحصول على اجابات على جوجل اجابات او yahoo answers. اذاً الميزة فى المشاريع التقليدية ان الاحتياج فيها واضح جداً، لذلك يقوم الناس المحتاجين لها بانجاحها فى اسرع وقت وبأبسط طريقة ممكنة وذلك عكس المشاريع الأكثر تعقيد ذات الاحتياج الاقل.

من ضمن الامثلة العملية ايضاً التى تجعل هذا الفرق واضح لى، هو مشروع نيتشرز دايركت الذى قمنا بتطويره للشركات، اعتمدت فكرة المشروع على الترويج للشركة فى قناتين.. قناة إعلانية وقناة إعلام – علاقات عامة، وهناك بالطبع فارق بين ان تروج لنفسك عن طريق الإعلان وبين ان تروج عن طريق العلاقات العامة فالأولى تبنى انتشار الاسم – Brand Awareness والثانية تبنى المصداقية – Credibility، ولقد انفقنا الكثير على الفكرة لكى تخرج بأفضل جودة ممكنة، وبصرف النظر عن الادوات أو التفاصيل فى الفكرة لكن فى النهاية كانت فكرة قوية جداً للترويج للشركات، ولكنها افتقدت ببساطة لتحويل الخصيّة (feature)  إلى الميزة او المنفعة التى تعود على العميل (Benefit)، لذلك لم يستطع السوق أن يراها كما حاولنا نحن تنفيذها وبزاوية رؤيتنا لها، عندما أسرد الفكرة لأحد الاشخاص المهتمين الآن ربما ينبهر بنموذج نيتشرز دايركت الذى كنا نطوره للشركات، لكن الشركات نفسها حينها لم ترى المنتج او الخدمة بشكل مفيد لها، كان أهم ما فى الأمر هو كيف سيربحون، ليس كيف سيراهم الناس! بالتالى لم نستطع توضيح الميزة القوية فى فكرتنا. ثم لماذا يضعون أموالهم فى فكرتنا الناشئة وهم فقط يحتاجون لأى وسيلة تقليدية مضمونة عليها زحام من الناس ليضعوا اموالهم فيها ، ويراهم سوقهم المستهدف (بالفعل يقوم النموذج الاعلانى على ذلك كما ذكرت بالأعلى).

هذا ما أريد أن أصل اليه، ان الافكار الجديدة المعقدة تكون صعبة الفهم على جزء كبير من السوق بجانب ان ميزتها لا تكون واضحة، فيلجأ السوق للميزة الاوضح والفكرة التقليدية التى تأتى لها بفوائد مضمونة.

الأفكار العبقرية أكثر تعقيد

مشكلة أخرى من مشاكل الافكار العبقرية أنها تنظر للأمور من وجهة نظر أصحاب الفكرة فقط و لا ترتدى رداء المشترين والمستخدمين فى السوق ولا تضع لهم المنتج فى أبسط شكل يفهموه ويستطيعون إستخدامه، المشترون فى الأغلب ليسوا عباقرة، وحتى لو كانوا كذلك فالعبقرية سوف تكون فى نطاق تخصصهم وعملهم فقط وليس فى نطاق وعمل فكرتك العبقرية.

من أفضل الأمثلة فى رأيى لكى تفهم هذه النقطة جيداً وتستفيد بها عندما تبدأ تنفيذ فكرة مشروعك التجارى هى المقارنة ما بين فيسبوك وبين جوجل بلس.



نحن هنا نتكلم عن قناتين الكترونيتين بنفس الهدف وهو التواصل بين الناس والاصدقاء، لكن شتان الفارق بين الاثنتين. فيسبوك يتميز بالسهولة والبساطة فى كل شئ بداية من واجهة استخدام واضحة وسهلة الفهم على كل أنواع وطبقات المستخدمين، تريد ان تكتب حالتك الآن او تقوم بتحميل صورة او حتى تكتب مقال مطوّل، كل ذلك بسيط. تريد ان تنشأ صفحة، بسيط، وتريد أن تزيد عدد المشتركين على الصفحة عن طريق الاعلانات، ربما هذا لا يجب أن يكون بسيط ويكون فقط فى يد المعلنين والتسويقيين، ولكن فيسبوك منح ميزة السهولة فى تطوير إعلان بمجرد الضغط على زرار وأعطاها لكافة أنواع المستخدمين حتى غير المتخصصين! فيسبوك هو النسخة (الشعبية) من قنوات التواصل الاجتماعى، ولذلك نجح هذا النجاح الساحق وتفوق على قادة هذا السوق من قبله مثل Hi5.

لكن عندما ترى جوجل بلس فأنت أمام منتج يعتبر المستخدم عبقرى، كثير من الدوائر (circles). تلك الفكرة التى اعتبرها جوجل بديل اذكى للروابط الاجتماعية بين الأصدقاء على فيس بوك، مع واجهة استخدام تظهر بشكل رسمى جداً (formal)، وغير واضح معالمها ومزاياها، كما أن جوجل أرادت كالعادة ربط شبكتها الاجتماعية بباقى منتجاتها وهذا لأنهم يريدون ان يكون المستخدم الالكترونى دائماً فى نطاق منتجاتهم وخدماتهم وبالتالى اعلاناتهم، وهذا جعل من النموذج اكثر تعقيد، الكثير جرّبوا شبكة جوجل بلس ولكنهم لم يهضموا الفكرة وعادوا إلى فيسبوك، الأمر ببساطة أن جوجل بلس قدمت منتج جديد به خصائص ربما تكون من وجهة نظرهم أفضل وأعلى كثيراً من فيسبوك (الشعبى) لكن جوجل بلس نظرت للأمور من وجهة نظرهم الشخصية فقط أما فيسبوك فيعمل بشكل متواصل على ان يكون مكان المستخدم العادى ويسهّل عليه الأمور لأقصى درجة ممكنة، وبذلك يكسب كل الشرائح بمختلف الطبقات و مستويات الذكاء، وهذا ما يجعله فيروسى الانتشار فى العالم، انه يفهم هذا الأمر، انه لا يتكلم لغة فنيّين أو عباقرة، هو يتكلم مع الناس بلغتهم، ولذلك يقدم للمستخدم تجربة شيقة بأبسط شكل ممكن.

الأفكار التقليدية تكاليفها أقل

الفكرة التقليدية فى الغالب تتكون من خبرة فى مجال معين، والخبرة التى تستطيع تكوينها فى مجال الأفكار التقليدية بالتأكيد أسهل. فمثلاً إذا كنت تريد اكتساب خبرة فى تصنيع الملابس فالموضوع أسهل كثيراً من اكتساب خبرة تدوير القمامة وتحويلها الى طاقة متجددة. الأمر ليس بالنسبة لك فقط ولكن الخبرة أيضاً سهل اكتسابها بالنسبة للعمّال والفنيين الذين ستبحث عنهم وتجعلهم يعملون معك فى فكرتك. لأن الافكار التقليدية يوجد الكثير ممكن يتقن فكرة وجودة عملها (know-how) لذلك فتكلفتهم ليست كبيرة، وحتى بافتراض انك وضعت بعض التطوير على فكرة تقليدية، مثل انك تصنّع الايس كريم بشكل جديد، فتبحث فقط عن عاملين يعملون فى المجال او لديهم خبرة جيدة فى تصنيع الايس كريم ثم تعطيهم تدريب بسيط ليتقنوا التقنية الجديدة فى تصنيع الايس كريم، لكن لو انك تطور منتج لتدوير القمامة فلن تجد الكثير ممكن لديهم خبرة فى هذا المجال.

بفرض أنك وجدت فنيين يعملون فى مجال خبرة منتجك المعقد الأكثر ذكاء فسوف تجدهم بتكاليف مرتفعة، لأنهم يعملون فى منتج غالباً جديد فى السوق ولم يصل لمرحلة النضج بعد (Maturity stage) ولذلك عندما تجدهم وتجدهم بصعوبة وبتكاليف مرتفعة وبنسبة تحكم فيك عالية، حينها سوف تفهم كيف ان هذه الافكار تكون مكلفة وصعبة التنفيذ، والتكلفة العالية سوف تنعكس على مشروعك الناشئ فى شكل أرباح منخفضة، وحينها أعود لكلامى السابق، اذا كان لديك القدرة المالية والمادية والذهنية لكى تستمر فى هذه المشاريع فهذا جيد، لكن لو لم تستطع تحمل هذه الفترة الصعبة وهذا النقص فى المال فربما تعانى فى تنفيذ فكرتك الجديدة العبقرية.

حيتان الاسواق و عراقيل الحكومات أكبر

عندما تقوم بتطوير فكرة تقليدية مثل مصنع او محل ملابس فالمنافسة سوف تنحصر فى أشكال المنافسة التقليدية مع منافسين تقليديين مثل أن تنافس بالسعر او المكان او جودة المنتج او كثافة الترويج مع منافسين يعملون فى نفس المجال.

لكن عندما تبدأ فى تطوير منتج جديد كلياً فربما تجد منافسين من نوعية أكثر عنفاً مع عدم وضوح ووجود لأدوات تقليدية لمواجهة عراقيل هذه المنافسة الجديدة. فمثلاً إذا كنت تحاول بيع منتج يوفر البنزين – الكهرباء – الماء .. الخ ولأننا نعيش فى منطقة معظم البلاد فيها تحتوى على انظمة حكم وتحكم روتينيه مملة مليئة بالتعقيد لدرجات تصل إلى الغباء أو الفساد فى أوقات أخرى، فسوف تجد عراقيل لأن تلك الانظمة تريد الحفاظ على المكاسب التى تحققها من بيع البنزين والغاز والكهرباء و إذا قمت انت بتوفير الطاقة والجهد على الشركات فهذا ليس من مصلحة تلك الحكومات والانظمة وربما تبدأ العراقيل فى الظهور.

يحدث هذا ايضاً على مستوى منافسة كبار ومحتكرى السوق، فإذا أردت تقديم منتج أو خدمة أونلاين مثلاً تُلغى عمل شركة كبيرة فى نفس المجال تقدم نفس الخدمة أوفلاين فربما تقع فى مشاكل، إذا أردت تقديم خدمات فى مجالات الاتصالات توفر الكثير على المستخدمين فربما تجد المشاكل والعراقيل تظهر من ناحية كبار هذا السوق..وهكذا. سوف تجد أن الفكرة التقليدية تعمل فى ظل منافسة تقليدية، أما الافكار الجديدة والعبقرية التى توفر على المستخدمين وتضرب الكبار فى مقتل وربما تؤثر على خدماتهم وربحهم، فسوف توقظ هؤلاء العمالقة ليضعوا عراقيل أكبر أمامك.

الأفكار الجديدة العبقرية تحتاج الوقت والمال

فكرتك الجديدة العبقرية قد تجلب لك الربح الكبير، لكن أكرر لك أن الفكرة الجديدة العبقرية الغير تقليدية تحتاج لمزيد من الجهد والصبر وبعدها لا تضمن النتائج. تخيل كم ربحت الشركات الرائدة التى دخلت الاسواق بأفكار غير تقليدية، من أكبر الأرباح التى حققتها هذه الشركات انها اصبحت رائدة فى الأسواق وربما قام الناس بتسمية أى منتج بعد ذلك باسم المنتج الاول ولدينا امثلة كثيرة، مثل تسمية المناديل الورقية – كلينكس، تسمية اجهزة الالعاب الالكترونية – اتارى، تسمية منتجات المشروبات الغازية – كوكا كولا. لكن تخيل الوقت الذى اخذته هذه الشركات لكى تصل إلى هذا النجاح.



الأمثلة كثيرة جداً، فالأشهر أمامك الآن مثل فيسبوك – تويتر – يوتيوب – جوجل، كل هذه المنتجات العبقرية احتاجت لوقت لكى تنجح، وبعد نجاحها احتاجت لوقت اكبر لكى تحقق الأرباح، والتى تحققت بعد ان وصلت هذه المنتجات لعدد ضخم جداً من الناس فاستطاعت ان تربح عن طريق الاعلانات، والنموذج الاعلانى سأتحدث عنه فى المقالات المقبلة فى شرح المجلة الاعلانية التى قمنا بتطويرها، لكن عموماً هذا النموذج يحتاج لزحام كبير من المستخدمين لمنتجك او خدمتك وهذا يحدث مع انفاق الكثير من الوقت والجهد والمال والتسويق والترويج المنتظم حتى تحصل على الأرباح.

ما فعلته هنا هو مقارنة فقط بين الافكار التقليدية وبين الافكار الجديدة والمعقدة، ولماذا تكون نسبة نجاح الفكرة التقليدية البسيطة التى يفهمها الجميع أعلى بكثير من نسبة نجاح الأفكار العبقرية، ولكن ليس المقصود من المقالة ان تكون تقليدي، أو ان تترك فكرتك العبقرية، لكن يجب عليك فهم المقارنة جيداً لكى تطور فكرتك الجديدة العبقرية وتقدمها للناس فى أبسط شكل ممكن، وأيضاً تعلم انها تحتاج للوقت والتخيل والصبر والجهد والتسويق وغيرها من الأدوات، وتعلم أيضاً أن من أقصر الطرق للنجاح والارباح يكون باستهداف الأفكار التقليدية التى يحتاجها الناس فوراً. وفى النهاية الأمر يرجع لك فى الاختيار طبقاً لإمكانياتك وظروف السوق. المقال ببساطة لا يخيفك من الأفكار المبدعة، لكنه يحلّل لك سبب نجاح الأفكار التقليدية فى السوق بنسب أكبر من نجاح الأفكار العبقرية.



التعليقات

  1. مقال جميل جدا جزاك الله خيرا

    ردحذف
  2. الله ينور مقال فيه معلومه مفيده �� شكرا

    ردحذف

جميع الحقوق محفوظه © التسويق اليوم

تصميم الورشه