تعلمت من أخطائى - 8 : لا تترك وظيفتك حتى ترى مشروعك !

0
عندما تخرجت من الجامعة كنت أسير وراء حماسى في انشاء مشروع خاص، لذلك تركت عملى كموظف وبدأت التفرغ للعمل كصاحب مشروع ناشئ، يحلم بأن يكبر هذا المشروع ليكون كيان تجارى قوى. هذا الأمر تكرر معى أكثر من مرة، أترك وظيفتى، لعمل مشروع خاص.

كنا نظل نعمل بالأشهر في المشروع الخاص، وعندما نجد أن مواردنا قد نفذت، ولم يعُد لدينا أمل كبير في نجاح المشروع، ألجأ حينها للوظيفة مرة أخرى، وهناك سؤال كان يتكرر في ذهنى: إذا عملنا لمدة 8 ساعات على الأقل على مشروعنا الناشئ الخاص كما نفعل عندما نكون موظفين وبنفس الالتزام للشركة التي نعمل فيها، هل لم يكن من المنطقى أن ينجح مشروعنا؟!

بالفعل أرى أننا لا نعمل بشكل قوى ومؤثر على مشروعنا كما نضطر أن نفعل في عملنا كموظفين في الشركات، لكن مع الوقت والخبرة اكتشفت ان حل المشكلة ليس في أيدينا، نحن  لانقصّر من ناحية الوقت أو المجهود، الأمر مختلف تماماً. الأمر متعلق أنك في مشروعك الناشئ لا تعرف ماذا تفعل بالتحديد! هذه هي المشكلة، أن تدور وتذهب وتجئ بدون انجاز الكثير، وذلك فالوقت معك وانت على استعداد تام لفعل كل مايلزم من أجل النجاح فعلاً، لكن في الحقيقة  انك لا تعرف ماذا يلزم أصلاً!

هناك سببان لهذه المشكلة :

أولاً نقص الخبرة. أنت لا تعرف ماهى الأدوات اللازمة لنجاح المشروع ولو عرفتها لعملت عليها ولانجزت بها مشروعك. انت لا تملك علاقات كافية من أجل انهاء بعض الأمور الهامة لتسيير مشروعك، أنت لا تملك الموارد المالية لجلب أفضل الأدمغة، واذا حاولت ان تقوم انت بمهام هذا الفريق فلا تقوم به بأفضل الطرق.. هناك الكثير جداً من الأشياء التي يجب عليك إنجازها لنجاح المشروع ولكنك في الحقيقة لا تعرفها لأنك دخلت المشروع بحماس ولم تخطط له جيداً وتعرف ماهو المطلوب منك تماماً لنجاحه، وهذا الأمر يتطلب دراسة مكثفة أو خبرة كافية. لذلك انت تلف وتدور في نفس الدائرة، تستيقظ مبكراً، تحمّس نفسك وتحمّس فريقك، وتكتب أهدافك بدقة، ولكن لا تنجز الكثير، لأنك لا تعرف كيف يتم انجاز الأشياء.

ثانياً..

من خبرتى مع المشاريع الخاصة فيمكننى تقسيم المشروع التجارى الناجح ل3مراحل:

1-     أول مرحلة هي مرحلة التحضير، واستكشاف السوق، وتجميع الفريق، ودراسة الفكرة أو الأفكار المناسبة لنجاح المشروع. هذه المرحلة قد تأخذ الكثير من الوقت، لأنه في رأيى التحضير لأى مشروع أهم من المشروع نفسه، وإذا لم تحضّر بشكل صحيح، فلن ينجح مشروعك. وهذه المرحلة لا تتطلّب الكثير الوقت والجهد كما يعتقد الكثير، لكن تطلب التخطيط ودراسة المشروع بشكل دقيق استعداد للمرحلة الثانية. لذلك تستطيع غالباً القيام بهذه الأمور بجانب عملك فى شركة أو بجانب مهام أخرى عموماً.

2-     ثانى مرحلة هي مرحلة المشروع الصغير الناشئ الذى يرى النور ويرى احتمالية نجاح وتكبر هذه الاحتمالية مع الوقت. كل شيء واضح، الأهداف واضحة، الأدوات متاحة، الطرق و أساليب النجاح واضحة، كل عضو في الفريق يعرف ما الذى يريد القيام به وكيف يقوم به فعلاً. فى هذه المرحلة من المنطقى ان يُظهر المشروع نجاح، ويأتي ببعض العوائد المالية حتى لو قليلة، لكن يُتوقّع لها الاستمرارية والنمو. وهذه المرحلة هى التى تتطلب جهد خارق ووقت كبير حتى يبدأ المشروع فى التحرك من مرحلة المشروع الناشئ الصغير لمشروع تجارى مُربح، وفى رأيى هذا يحتاج لتفرغ، ومن الصعب جداً أن تفعله بجانب عملك كموظف فى شركة.

3-     ثالث مرحلة هي مشروعك التجارى الواضح الذي يأتي بأرباح كبيرة، أو معقولة وتزيد مع الوقت بشكل واضح ومستمر، لديك فريق متكامل كل عضو فيه يقوم بدور له قيمة كبيرة ويحقق اهداف المشروع أو الشركة. يبدأ الضغط يخف تدريجياً عن أصحاب المشروع، لأن الأمور أصبحت أكثر تنظيماً ووضوح. أنت الآن صاحب مشروع تجارى ناجح، وعندما تريد أن تنمو بالمشروع، تستطيع جلب موظفين أكثر في الفريق وأقدر على تحقيق المهام المطلوبة، وتستطيع حينها أن تأتى بمدير خبير ليدير المشروع بدلاً منك. بمعنى أنك أصبحت الآن صاحب مشروع وتحتك من يتولى العمل والإدارة، وحينها تختار ان تُكمل كعضو في الفريق مؤثر في العمل والإنتاج، او تكون فقط صاحب مشروع يديره من بعيد، ويجنى الأرباح. بالتالى هذه المرحلة يكون الوقت والضغط المطلوب لنجاح ونمو المشروع أقل أو أكبر (طبقاً لاختيارك فى طريقة الاستمرار فيه).

الخطأ المتكرر من المبادرين هو أنهم يتركون وظائفهم الثابتة في الشركات في المرحلة الأولى التي ذكرتها من مراحل بناء المشاريع الناجحة. هم يتحركون بالحماس، وعندما يتركون عملهم الوظيفى الذى يأتي لهم براتب شهرى ثابت آخر كل شهر، ويذهبوا ليضعوا أنفسهم تحت الضغط، فهم يكونون في مرحلة الإعداد وهم يعتقدون أنهم في مرحلة البناء! مرحلة الاعداد والتخطيط تكون مليئة بالتخبطات والنزول والصعود ولا يوجد فيها شيء ثابت و لا شكل للمشروع ولا عائدات واضحة منه.





في المرحلة الأولى يكون الوقت اللازم للعمل في المشروع قليل، وليس كما يعتقد الكثير أن هذه المرحلة هي مرحلة التأسيس، انها ليست مرحلة التأسيس ولا البناء، بل مرحلة التخطيط وربما التخبط قليلاً، الوقت المُستهلك يجب أن يُستثمر في عملية دراسة السوق وتجميع الفريق، وعمل بعض المهام التي تهدف لأن يكبر المشروع من مجرد فكرة قابلة للتنفيذ او الفشل الى مشروع حقيقى يأتي حتى لو بأقل القليل من العوائد المالية او الأرباح الصافية، حينها فقط، وبعد أن تطمئن من هذا الأمر يمكنك ترك وظيفتك الثابتة، و الانتقال إلى خانة أصحاب المشاريع والأعمال!


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

جميع الحقوق محفوظه © التسويق اليوم

تصميم الورشه