هل تحب البيع؟ فأين الشغف!

0
يجب أن تفهم أن وظيفة البيع ليست كأى وظيفة، البيع يتطلب ظروف خاصة جداً أهمها مثلاً أن تكون على تواصل مع عملائك إما عن طريق غير مباشر عن طريق الهاتف او البريد الإلكترونى أو بطريق شخصى مباشر عن طريق مقابلتهم وجهً لوجه.

على سبيل المثال عندما يستيقظ المحاسب وهو ليس على مايرام وفى مزاج سئ، هل سيؤثر ذلك على إنتاجيته؟ نعم ربما يؤثر لكن سيؤثر بدرجة معينة، ولكن عمله سيستمر لأنه لا يتوقف على المزاج كثيراً، أما البائع عندما يكون مزاجه غير سليم، سيؤثر هذا بشكل كبير جداً فى تعامله مع الزبائن والعملاء.

تخيل الآن أنك فاقد للشغف بهذه الوظيفة وتفعلها مضطر، فكّر فقط فى كيفية التواصل مع عملاء وانت على هذه الحالة، ربما يسير الأمر على ما يرام مع بعضهم، ربما تبيع بعض البيعات وتبرم بعض الصفقات لكنك بالتأكيد لن تتطور.




البيع يتضمن عمليات تفاوض صعبة جداً ومرهقة، أحياناً تظل فى تفاوض لمدة شهور وربما تتخطى السنة وأنت تتفاوض مع أحد الشركات وتنهى الصفقة، هذا يلزم أشخاص لديهم المزاج الذى يسمح لهم بتقبّل مثل هذه الفترات العصيبة، إذا كنت شغوف بالأمر فستتقبله، وستعرف أنه جزء من متعة البيع.

أيضاً يوجد جزء كبير فى البيع يتعلق بمعالجة زبائن صعبي المعالجة، هناك أحدهم يتصل بك يصرخ فى الهاتف بشكل هستيرى لأن المنتج تأخر فى الوصول، وهناك آخر يصرخ فيه مديره، فيخرج هذه المزاج السئ عليك فى الهاتف، ماهو رد فعلك تجاه هذه النوعية من الزبائن؟ سأخبرك فى هذا الكتاب أيضاً، لكن بشكل مؤقت يجب أن تعرف أنك إذا كنت تؤدى وظيفة البائع كوظيفة مؤقتة لا تحبها فلن تتحمل مثل هذه الضغوط كثيراً، ستخسر أنت وستخسر شركتك أيضاً.

يجب عليك أن تستمتع بهذه الوظيفة لكى تتقدم فيها، من رأيتهم سعداء فى هذه الوظيفة هم الذين اقتنعوا بها ورأوا فيها شغفهم الأول، هذا السر من أسرار البيع ربما يكون الأهم فى هذا الكتاب كلّه، لأنك إذا كنت لا تحب البيع فلن تنجح فيه غالباً، ولو نجحت سيكون نجاح مؤقت، الذى ينجح فى البيع هو الذى يطوّر نفسه باستمرار، وهذا لا يحدث إلا عندما تقتنع بالمجال وتحبّه.

الآن..

-         راجع الأسباب التى جعلتك تدخل هذا المجال، راجعها كثيراً واكتبها أمامك، وتذكرها كل مرة عندما تفقد شغفك أو تدخل فى مزاج سئ يؤثر عليك كبائع.
-         إذا ظهرت لك بعض المشاكل التى تجعلك تفقد شغفك فلا تستلم لها، إذهب إلى مديرك وأخبره بها، وحاول أن تصل إلى حل جذري لها لتعود لشغفك القديم.

-         إذا أردت أن تحب شئ، أو تُزيد درجة شغفك به، إعرف عنّه أكثر، تكلّم عنه بإيجابية، تدرّب عليه كثيراً، تحدث مع الناس عنه، وعلمهم كل شئ وكل سر تعرفه عن هذا المجال حينها سوف تصل فعلاً لمرحلة متقدمة جداً من شغفك بالمجال.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

جميع الحقوق محفوظه © التسويق اليوم

تصميم الورشه