هل إبداع ليجو يؤذيها؟!

0
كثير جداً من الأطفال حول العالم يحبّون لعبة تجميع المكعبات الصغيرة لتكوين أشكال رائعة، هذه هواية مفضلة لديهم، فكيف يكون الأمر مع منتجات واحدة من أفضل الشركات ان لم تكن الأفضل فى انتاج مثل هذه المكعبات، وهى شركة ليجو الشهيرة – LEGO.
المشكلة هنا ان ليجو مبدعة فى رسائلها الترويجية لدرجة مدهشة، ولدرجة كبيرة يراها الناس مبالغة. بصراحة اعلاناتهم صعبة التفسير نوعاً ما، لدرجة انى عندما أضع اعلانات ليجو المبدعة على صفحة التسويق اليوم على فيس بوك أجد صعوبة كبيرة فى فهم الاعلان من كثير من روّاد الصفحة، فما بالك بطفل صغير مستهدف من هذه الرسالة الترويجية لشركة تنتج منتجات خاصة بالأطفال؟!
شاهد مثلاً هذا الاعلانات ل LEGO،  هل ستفهم فكرتهم بسهولة؟


الإعلان الأول يوجه رسالة مفادها ان تبتكر وتبدع عن طريق مكعبات ليجو. للطفل خيال قوى يستطيع ان يتخيل اى شكل فى العالم، او اى كائن فى العالم، ثم يكوّن الشكل المناسب بالمكعبات لهذا الشكل. ان الامر كله متعلق بالخيال والابتكار.
الاعلان الثانى يعطيك انطباع ان الطفل قد كوّن عالم متكامل او مدينة متكاملة، ثم وقف يشاهد انجازه بكل فخر! بالطبع تلاحظ من الاعلان الاول والثانى كيف تربط ليجو  منتجاتها، او مكعباتها، بالخيال الجامح للأطفال.
الاعلان الثالث ايضاً إعلان خارجى مبدع رائع، يربط مكعبات الشركات بالواقع، وكأنك تبنى مبنى عملاق عن طريق هذه المكعبات.
السؤال هنا هل هذه الرسائل سوف تصل بسهولة الى الشريحة المستهدفة ام أنها سوف تضيع مع صعوبتها، وربما تؤذى عملية وصول الرسالة الترويجية تماماً؟
فى رأيى انها تفيد الرسالة الترويجية، بل اراها فى الحقيقة عبقرية من الشركة، لأنها حددت الشريحة المستهدفة بكل دقة ممكنة، ثم وجهت الرسالة الترويجية الخاصة بالابتكار والابداع للشريحة التى تفهم هذه الصفات وتحبها وتتعلق بها، وبالتالى سوف تبحث الشريحة المستهدفة عن هذه الرسالة وعن هذه المنتجات المبدعة دائماً بشغف. وبالنسبة لباقى الشرائح الغير مبتكرة او مبدعة فسيصلها ايضاً فى الغالب الرسالة وربما يفهموها ويتأثروا بها، وهذا هو الهدف من الإعلان – Brand Awareness. و الآن.. ما رأيك أنت؟

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

جميع الحقوق محفوظه © التسويق اليوم

تصميم الورشه