التسويق الإلكترونى : سياسة الدفع -2 (الإعلان الإلكترونى / عبر انترنت)

0

نحن الآن فى أول الخطوات التسويقية من أجل تطبيق سياسة الدفع الإلكترونية – Push، والتى من خلالها تحاول أن تنشر منتجك وبالأخص هنا الموقع او الكيان الالكترونى المُحمّل بمنتجاتك وخدماتك، وذلك لأكبر شريحة ممكنة من المستهدفين من منتجاتك وخدماتك.

أول هذه الطرق هى الإعلانات الإلكترونية، والإعلان الإلكترونى يُعامل بنفس منطق الإعلان العادى التقليدى فى أى وسيلة إعلانية تقليدية، فأنت كالعادة تبحث عن مكان به زحام وعدد كبير من الناس – Traffic، هؤلاء الناس أغلبهم هم الشريحة المستهدفة من رسالتك التسويقية، وهذا الوسيط سوف تستأجر منه مساحة إعلانية مقابل مبلغ من المال، أو مقابل خدمة أخرى سوف تقدمها له، كما أن هناك وسائل مجانية سوف تساعدك على وضع إعلانك بدون مقابل..

يتميز هنا الإعلان الالكترونى عبر الانترنت – Online ad  عن الإعلان التقليدى خصوصاً فى الوسائط التى تحقق انتشار مكثف – Mass Communication أن الاستهداف أفضل، لأن القنوات والمواقع على الانترنت أكثر تخصصاً بكثير جداً من مثيلاتها فى التلفزيون او الصحف، وبالتالى ربما تصل رسالتك بشكل أفضل استهدافاً..

لكن لا تنسى حتى لا تفاجأ بما لا يسرك، أن الضوضاء والتشتت – Noise التى تحدث على الانترنت تأخذ المستهدفين او نسبة كبيرة منهم من تركيزهم على إعلانك، و ذلك لأسباب كثيرة من أهمها تعدد المحتوى الذى يُقدّم على هذا الوسيط الإلكترونى، وربما تجد أنك تتصفح موقع إلكترونى ملئ بالمحتوى وفى نفس الوقت تجد إعلانات مستمرة عن يمينك ويسارك وفى الأعلى، بينما يخرج لك من أمامك نافذة إعلانية – Pop-up window، وكل هذا التشتت الإعلانى كفيل بأن يضيع تركيز المستهدفين عن إعلان محدد..

لذا .. فإذا كنّا نقول بأن الإعلان يجب أن يكون مبدع و على قدر عالى من الابتكار حتى يجذب أعين المستهدفين، وذلك فى الوسائل التقليدية مثل التلفزيون والصحف، فإن هذا الابتكار عليه ان يتضاعف فى وسيلة مليئة بالضوضاء والتشتت مثل انترنت..

هناك وسائل ابتكارية كثيرة قد تساعدك على ان يكون إعلانك مميز، فحاول ان تبتكر فى مكونات الإعلان – Format سواء الكلام المكتوب، الصور، الصوت (إذا كنت سترفق صوت)، الألوان، الخط – Font، ولكن حاول ان تبتعد عن الأساليب الإعلانية المستفذة، فمثلاً تجد الشركات الآن تضع إعلانها على شكل مسابقة صغيرة وهمية حتى تضغط على الإعلان..

فكما ستعرف فى أشكال الإعلان أنك تضع إعلانات على المواقع والكيانات الأخرى، وتحتاج للفت انتباه الناس لهذه الاعلانات والضغط عليها ليدخلوا على المواقع الالكترونية للشركة المعلنة، فتجد الشركة تطور لك تصميم اعلانى فيه لعبة او مسابقة بسيطة، عليك أن تصيب فيها طائر يطير مثلاً خمس مرات حتى تفوز بالجائزة، وبالطبع بعض من الناس سوف تعجبهم اللعبة ويجربوا حظهم !، وبالطبع الهدف من الاعلان او المسابقة الوهمية هو ان تضغط على الاعلان فتفتح لك نافذة أخرى هى موقع الشركة او صفحتها الالكترونية..

بالطبع هناك الكثير ممن لا يعرف وهمية هذه المسابقات والالعاب الزائفة (على الرغم من وجود أيضاً مسابقات حقيقية احياناً)، وهناك نسبة كبيرة يدخلون للشركة عبر هذه الإعلانات، ولكن سؤالى لهذه الشركات المعلنة، هل هذه الشريحة المحبة للألعاب والمسابقات هى التى تبحث عنها؟! إذا كان الهدف من دخول الناس بطرق الاحتيال الطفولية هذه هو تحقيق اعداد غفيرة من الزوّار – Traffic مما يحقق لك ترتيب جيد فى مواقع البحث مثلاً، فربما الاحتيال يأتى بنتيجة!، أما إذا كان الهدف أن تبيع منتج او خدمة فعليك باستهداف الشريحة التى سوف تشترى بالفعل وليس تلك التى تحب اللعب وضرب الطيور وهى فى السماء او اصابة 5 من المجرمين..!!

عليك إذا بجذب اهتمام الشريحة المستهدفة بإعلانات غاية فى الإبداع، وهذه الإعلانات فى ذات الوقت تستهدف الشريحة الصحيحة، بأن تخبرهم فى الإعلان ان هذا المنتج مناسب لكم وسوف يلبى احتياجاتكم، وبالتالى انت عن طريق هذا الإعلان تحقق هدفين من أهداف الترويج فى نموذج الأى دا الترويجى– AIDA model، حيث أنك 1- تجذب اهتمام الناس – Attraction/Attention، 2- أثرت فضولهم واهتمامهم – Interest حيث وجدوا بالفعل ان المنتج يستهدفهم ويستهدف إشباع احتياجاتهم ورغباتهم..

فى التدوينة القادمة نتعرف على أشكال الإعلان الإلكترونى أو إعلانات الإنترنت ..

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

جميع الحقوق محفوظه © التسويق اليوم

تصميم الورشه