التسويق الإلكترونى : سياسة الدفع - 1

0

الآن أصبح العبء التسويقى الأكبر بعد إنشاءك لكيانك الإلكترونى على الإنترنت هو الترويج لهذا الكيان، وجلب المشاهدين والزائرين الذين ربما يتحولون، إذا أقنعتهم، إلى مشترين وعملاء.

هناك سياستين للتسويق الإلكترونى، هما سياسة الدفع – Push، وسياسة السحب – Pull، وفى السياسة الأولى ستحاول أن تدفع بموقعك ومنتجاتك إلى الناس، ولن تنتظرهم حتى يأتوا إليك كما تفعل فى سياسة السحب.

أهم وسيلة لدفع موقعك الالكتروني المُحمّل بمنتجاتك وخدماتك إلى الناس هى الإعلانات عبر الانترنت – Online Ads، وهذه الإعلانات لها أشكال كثيرة ستعرفها من خلال هذه التدوينة..

قبل الدخول فى أشكال الإعلان الالكترونى أو الإعلان عبر انترنت، هناك سؤالين فى غاية الأهمية ربما تريد السؤال عنهم هما: 1- هل يمكن استخدام طريقة الإعلانات عبر انترنت وانا لا أملك كيان إلكترونى؟ 2- هل يُشترط تسويق المواقع والكيانات الإلكترونية إلكترونياً (عبر انترنت) أم نعاملها ككيانات واقعية و نروّج لها بالإعلانات العادية وحتى الخارجية – Outdoors؟

نبدأ بالسؤال الأول .. هل تتوقع أنت أن إعلانك الإلكترونى مهما بلغت قيمته سواء فى المساحة الإعلانية التى يستغلها أو فى المحتوى الإعلانى القوى الذى يتمتع به، أن يسرد كل مزايا ومنافع خدماتك ومنتجاتك، وهل هذا الإعلان الصغير قادر على الإجابة عن استفسارات الناس؟

بالطبع الإجابة هى لا، فأنت تعرف أن الإعلان القوى تذهب أهدافه لإشباع نموذج الترويج والاتصالات التسويقية الشهير الآى دا – AIDA، فيجب طبقاً لهذا النموذج الترويجى أن يحقق إعلانك هذه الأهداف : جذب الانتباه – Attraction، خلق الاهتمام – Interest، جعل المستهدف يفضل ويحب المنتج – Desire، وأخيراً دفعه دفعاً إلى الشراء الآن – Action، .. إذاً هل يستطيع إعلانك مهما بلغت قوته من تحقيق كل هذه الأهداف؟..

ربما يستطيع إعلانك تحقيق الهدفين الأولين بجدارة، وربما جميع الأهداف أيضاً، لكن يظل هناك نسبة كبيرة من الشك عند الناس، وهناك عدد كبير من الأسئلة لديهم عن المنتج ومزاياه، هذه الأسئلة يجب الإجابة عنها حتى يطمئن الناس للمنتج، ويفضّلوه عن المنتجات المنافسة، ويذهبوا بالفعل لشراءه..

إذاً إعلانك الإلكترونى دوره الحقيقى هو لفت الانتباه و اهتمام المستهدَفين، ولكن يبقى الدور على كيانك الإلكترونى فى توضيح كل مزايا المنتج أو الخدمة مع كل الدلائل على قوة هذه المنتجات مثل المواد المُدعِمة من فيديوهات وصور وشهادات إيجابية من عملاء سابقين – Testimonials، مع ربما دلائل علمية أو تاريخية عن الشركة وخبرتها فى السوق.

نذهب للسؤال الثانى، وهو هل نستطيع الترويج للكيان الإلكترونى فى وسائل غير الانترنت والكيانات الالكترونية الأخرى..؟

ببساطة، .. نعم، يمكنك فعل ذلك لأن الموقع الالكترونى او الكيان الالكترونى هو فى النهاية منتج من المنتجات تستطيع الترويج له بنفس طرق الترويج التقليدية، ولكن يبقى هناك الحس التسويقي الذى تطوّر به استراتيجيتك التسويقية، .. فالآن شريحتك المستهدفة هى الشريحة التى تدخل على الانترنت، و ليس رجل الشارع العادى الغير الإلكترونى، أو الذى لا يدوام الدخول ومتابعة الاخبار والمواقع على انترنت، وبالتالى الوسيلة الأكفء هنا هى ترويج المواقع الإلكترونية عبر الانترنت – Online.

فمثلاً شركة مثل كوكا كولا، لا تتوقع منها أن تروّج لموقعها الالكترونى أو صفحتها الالكترونية على فيس بوك فى إعلاناتها الخارجية و الوسائل التقليدية – Offline، نعم.. قد تضع رابط لموقعها او صفحتها فى إعلان تقليدى لأن الويب سايت هنا هو جزء فقط من حملتها الترويجية، ولكن إذا كانت تستهدف  الزائر الإلكترونى لموقعها بشكل أساسى، فسوف تجد ترويجها لموقعها او صفحتها بشكل أساسى من خلال الإعلانات الإلكترونية بأشكالها المختلفة.

أيضاً هناك سبب آخر لتفضيل الترويج إلكترونياً للمواقع الالكترونية، وهو تأخر التكنولوجيا بشكل كبير فى بلادنا، ففى اليابان مثلاً تمشى فى الشارع فتجد إعلان على ملصق دعائى يحمل شفرة – Code، تصور الشفرة بهاتفك ثم تضغط عليها لتفتح لك موقع إلكترونى كامل على الموبايل، وبالتالى فالشركة هنا تروّج لموقع إلكترونى فى الشارع التقليدى، ولكن هذا الشارع عندهم لم يعد تقليدياً، فهو إلكترونى الآن أيضاً!

للأسف لم تكفى التدوينة لسرد أشكال الإعلان الإلكترونى، .. انتظرهم إذاً فى التدوينة القادمة..

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

جميع الحقوق محفوظه © التسويق اليوم

تصميم الورشه