التسويق الضمنى - Undercover Marketing

1
وهو أن يتم التسويق عن طريق شخصيات عامة ترتدى أو ترعى أو تستخدم المنتج المراد تسويقه ، مع إخفاء النية لذلك ، كما يحدث فى بعض البرامج التلفزيونية والأفلام.

يمكن ضرب عدة أمثلة على هذا النوع من التسويق بالرعاة على سبيل المثال، وهم من يرعوا الفرق الرياضية والأنشطة التعليمية والترفيهية والثقافية، ....
يبدأ ذلك التسويق بأن يبدأ الراعى الرسمى للفريق الرياضى بتوفير كل ما يحتاجه من أدوات وتجهيزات، وفى المقابل يسوق هذا الفريق وأعضائه للراعى بإظهار العلامة التجارية الخاصة به فى كل مناسبة يظهر فيها الفريق، مع ابرام اتفاق يتم بموجبه التسويق للشركة الراعية بكافة الطرق الممكنة بشرط أن يتم ذلك ضمنياً.

مثال آخر لهذا النوع من التسويق، هو أن يظهر ممثل شهير فى فيلم يستخدم أداة أو جهاز أو يرتدى ملابس تحمل العلامة التجارية لأحد الشركات.

تكمن خطورة هذا النوع من التسويق فى أن يكتشف الفرد العادى هذا الأمر فتتأثر صورة الشركة والمنتج بذلك، ويحدث تأثير عكسى لا ترجوه الشركة يعود الى اعتقاد المستهلك بأنه يتم خداعه من قبل تلك الشركات.

التسويق بالعينات المجانية - Freebie Marketing

4

التسويق بالعينات المجانية:

يهدف الى نشر المنتج بين أيدى المشترين بطريقة مجانية قبل أن يضطرهم التعود على المنتج الى شرائه بالأسعار المطلوبة ، أو يشتروا المكمل للمنتج بأسعار عالية.

يذكر أن كينج كامب جيليت هو أول من استخدم هذا النوع من التسويق عندما يأس من بيع ماكينات الحلاقة الجديدة التى اخترعها فقام بإهدائها الى مواطني أمريكا وجيشها، الذين اضطروا فيما بعد الى شراء ماكينات جديدة أو شراء شفرات جيليت المميزة لها بعدما تعودوا على استخدامها.

التسويق عبر العينات المجانية هو من أكفأ أنواع تسويق المنتج خصوصاً للمنتجات المغمورة، وعلى الرغم من ذلك فإن أغلب المسوقين وأصحاب الأعمال لا يلجأون إليه بسبب ركضهم وراء المكسب السريع وعدم التضحية ببعض الوقت والتكلفة فى بداية الأمر ، أو بسبب أنهم لا يملكون رأس مال جارى يعينهم على تحمل نفقات تكلفة المنتج، وتوزيع تلك العينات المجانية.

مبدأ البيع الفريد - Unique Selling Proposition

2




عرض البيع الفريد:


ينص قانون هذا العرض على أن يكون الإعلان عن المنتج محدد ومختصر ودقيق ويوضح بشكل فعال خصائص هذا المنتج والقيمة المضافة المميزة له عن باقى المنتجات ، وأن يكون المنتج واحد وفريد من نوعه، وله القدرة على لفت أنظار المستهلكين.


وعلى الرغم من اتهام هذا النوع فى تقديم الدعاية والاعلانات بالملل وغياب التشويق والترفية إلا أنه يوفر العديد من المزايا ، حيث يوفر الجهد والتكلفة والوقت ، ويعطى قدر كبير من المصداقية فى المنتج ، كما أنه يعطى بدقة ما يحتاجه المشترى من معلومات تتعلق بإمكانيات المنتج ومواصفاته وطريقه تشغيله وأماكن تواجده.


تكمن نقطة التحدى الأبرز فى هذا المبدأ الى أن يكون صاحب المنتج على قدركبير من الدقة والأمانة والشجاعة ، فإذا أخبر أنه يعيد ثمن المنتج الى صاحبه فى حال حدوث أى شكوى منه ، فإنه يلتزم بذلك ، وينفذ ما أخبر به المستهلكين فى الإعلان عن المنتج ، وإلا أصبح عرضة لنفورهم وعدم تصديقهم له.

التسويق التخيلى - Virtual Marketing

4

التسويق الوهمى أو التخيلى:


وهو تسويق لمنتجات على شبكة الانترنت والحصول على ثمنها بواسطة بطاقات الأئتمان.


يسمح هذا النوع من التسويق بأن ينتقل المنتج مباشرة من مكان إنتاجه إلى يد المستهلك النهائى وهو بذلك يختصر كل أجزاء السلسلة الطويلة والتى تبدأ من المنتج وتمر بتجار الجملة وتجار التجزئة ومنافذ البيع المتعدد أشكالها حتى تصل الى المستهلك النهائى مما يقلل من هامش الربح بشكل ملحوظ.


يمكن ضرب أمثلة واضحة للتسويق التخيلى من خلال مول تجارى ضخم ، تخيلى تم بنائه على الانترنت وتم استضافته على أحد المواقع الالكترونية ، ويضم كل المحلات بكافة التخصصات والماركات المحلية و العالمية ، يدخل المستهلك فيتجول بحرية داخل نطاق هذا المول ويدخل ما يستهويه من المحلات ، ويختار المنتج الذى يناسبه ، ثم تأتى اللحظة الأهم بالنسبة لأصحاب تلك المحال التجارية عندما يتم عرض المنتج بسعر معين ويتم دفع ثمن هذا المنتج إلكترونياً عن طريق بطاقات الائتمان على سبيل المثال.


يلاحظ من المثال أنه تم التخلص من عوامل أساسية فى نجاح عملية التسويق فى الماضى ، من أهمها منافذ البيع الحقيقية ، وأيضا رجال المبيعات.

التسويق بالتوصية - Referral Marketing

2
التسويق بالتوصية :


يعتمد على المعارف العامة والمميزة ، حيث يقوم أحدا من المشاهير بالثناء على المنتج المراد والتوصية بشراءه.
مثال على هذا النوع من التسويق عندما نجد أحد الشخصيات الهامة أو المشهورة يمدح فى منتج ما أو يوصى بشرائه ، ومن أجل النجاح فى ذلك يجب الاعتماد على شبكة قوية من العلاقات العامة والمميزة.

ولزيادة الايضاح لمعنى هذا التسويق ، يمكن ضرب المثال بعميل ذهب الى محامى فى قضية معينة فنجد المحامى يوصى بعمل أى حسابات عند صاحب مكتب محاسبة معين ، وهو الشخص الذى يسوق له بالتوصية ، والعكس صحيح عندما يقوم هذا المحاسب بالتوصية لدى عملائه لانهاء أى اجراءات قانونية عند المحامى السابق ذكره.

التسويق عبر الشبكات والقنوات الاجتماعية - Social Media Marketing

2




التسويق عن طريق الشبكات الاجتماعية:

يهدف هذا النوع من التسويق الى نشر المنتج من خلال الشبكات الالكترونية الاجتماعية المعدة مسبقاً.
من أشهر الأمثلة لهذا النوع من الشبكات الاجتماعية : الفيس بوك ، يوتيوب ، ماى سبيس .......

وترجع أهمية ووقوة هذا النوع من أنواع التسويق إلى وضع المنتج فى أماكن مزدحمة بالمستهلكين ذوى الخصائص المتشابهة مثل السن أوالحالة الاجتماعية أو أسلوب المعيشة ، مما يعنى تشجيع كلاً منهم الآخر على شراء المنتج المعروض والمعلن عنه.

المزيج التسويقى الجديد

3
المزيج التسويقى الجديد:
  • التحول من تصنيع المنتج الى ترجمة احتياجات المستهلكين فى صورة منتجات.
  • التحول من وضع سعر للربح الى السعر الذى يناسب وامكانيات المستهلكين.
  • التحول من التوزيع فى منافذ التوزيع العادية الى وضع المنتج فى الأماكن التى يسهل على المستهلك الوصول اليها.
  • التحول من أساليب الدعاية الموحدة الاتجاه الى أساليب دعاية تلقى الدعم والتفاعل من المستهلكين.

التسويق بلفت الانتباه - Buzz Marketing

5










التسويق بلفت الانتباه:

ويهدف الى تقديم اعلانات خارجة عن المألوف وبعيد عن القواعد المتبعة والثقافات المتوارثة ، أو ربما يكون مضحك لمن يراه لدرجة أن يبدأ فى نشره الى كل معارفه .

هذا التسويق هو جزء من تنفيذ التسويق بالمديح وهو أيضا يعتبر من أنواع التسويق الفيروسى الذى يهدف الى نشر الاعلان عن المنتج فى كل مكان ، والمديح في خصائصه ومميزاته.

قوانين التسويق التى لا تتغير - Immutable laws of marketing

4
قوانين التسويق:

§ قانون القيادة (The Law of Leadership) : من يدخل السوق أولا يستحوذ على النصيب الأكبر من الحصة السوقية.
§ قانون الفئة (Law of Category) : اذا لم تجد المنظمة فرصة الدخول أولا ، تخترع منتج أو فئة جديدة وتدخل بها أولا فى السوق.
§ قانون الذهن (Law of Mind): الأهم من أن تكون المنظمة هى الأولى فى السوق ، أن تكون الأولى فى أذهان المستهلكين.
§ قانون الانطباع (Law of Perception): المعركة فى الأسواق ليست بين منتجات بل أنها بين إنطباعات المستهلكين عن المنتجات .
§ قانون التركيز (Law of Focus): المنظمات القوية تمتلك كلمة مختصرة ترادف وتصف منتجها وتميزه عن غيره من المنتجات.
§ قانون الثنائيات (Law of Duality): بعد احتدام المنافسة فى السوق تستقر الأوضاع على منافسيين اثنين فقط رئيسيين مع عدد من التابعين والمنظمات الصغيرى المقلدة.
§ قانون النجاح (Law of Success): يؤدى النجاح بالمنظمة الى الغرور والذى يؤدى بدوره الى الفشل.
§ قانون الموارد (Law of Resources) : يلزم توفير ميزانية ضخمة من أجل تنفيذ حملة تسويقية قوية.

خطايا التسويق - Marketing Sins

4
يوجد مجموعة من الأخطاء والعيوب فى عملية ادارة التسويق من أهمها:
§ نقص التركيز على السوق واحتياجات المستهلكين ورغباتهم.
§ عدم الوعى والفهم الصحيح لشريحة المستهلكين المستهدفة، ونقص القدرة على تحديد الشرائح الغنية (Niches).
§ عدم التركيز على المنافسين ودراستهم الدراسة الواعية المتأنية مع اهمال المنظمات الوليدة ونقص الوعى بما تمثله من تهديد فى المستقبل.
§ نقص التعاون والتناغم ما بين أهداف الإدارة والتسويق وأهداف المستثمرين فى المنظمة.
§ عدم وجود التخطيط المناسب ، وعدم الاعتماد على الكفاءات المتخصصة والمدربة.
§ عدم وجود منتج متميز يساعد فى عملية تسويقه.
§ نقص وجود التعاون والتنسيق بين ادارة التسويق من جهة وادارات المنظمة الأخرى من جهة.
§ المركزية فى ادارة المنظمة مما يقتل أفكار التسويق.
§ عدم الاعتماد على التكنولوجيا الحديثة.

الخطة التسويقية - Marketing Plan

6


تبدأ الخطة التسويقية بتحليل البيئة ثم كتابة الرسالة وتحديد الأهداف والإستراتيجيات المتبعة ، ثم وضع البرنامج التسويقى ، مع وضع للقواعد والاجراءات التى تنظم العملية التسويقية :

1- تحليل البيئة (Situation Analysis):
يجب أن يتم تحليل البيئة الخارجية من أجل تحديد احتياجات ورغبات المستهلكين بدقة ، ومن أجل التعرف على مدى موائمة المنتج لهذه البيئة من عدمه.
تنقسم عملية تحليل البيئة الى تحليل داخلى وتحليل خارجى:

§ البيئة الخارجية (External Environment) :
وتشمل نوعين من البيئات :
· البيئة الصناعية : وتتعلق بما يخص المنتج من منتج بديل وموردين ومستهلكين ، والمنافسين ، أعدادهم ودرجة المنافسة بينهم ،.....
· البيئة العامة : وتتعلق بكل مايؤثر على الشركة من تغير فى الأذواق والثقافات ، والقوانين ، والعادات والتقاليد للمستهلكين ، والسياسات المتبعة ، ......

§ البيئة الداخلية (Internal Environment):
وهى العوامل المؤثرة من داخل المنظمة مثل حجمها ، وعدد موظفيها ودرجة كفائتهم ، والاستراتيجيات والقواعد المتبعة.

2- كتابة الرسالة (Mission):
تتعلق بعدة جمل مختصرة تعرف السبب من وجود الشركة .

3- تحديد الأهداف (Marketing objectives):
تتعلق الأهداف التسويقية بالربحية ومقدار الشريحة السوقية المستهدفة ، وخدمة العميل ، وحجم المبيعات المرجوة ، بالإضافة الى وجود أهداف أخرى غير ربحية مثل إظهار المنظمة فى صورة مثالية.
يجب أن تقع الأهداف فى نطاق من الخصائص أهمها:
· الوضوح
· الدقة
· سهولة وامكانية القياس
· الارتباط بمدى زمنى
· المناسبة والتوافق مع الرسالة المكتوبة
· التحدى
· التحفيز
· الالتزام

4- الإستراتيجية (Marketing Strategy):
توجد العديد من أنواع الاستراتيحيات المتبعة من حيث المبادرة فى دخول السوق أو الانتظار للتعلم والاستفادة من أخطاء المبادرين، ويوجد استراتيحيات النمو ، مثل النمو الرأسى بشراء منافذ التوزيع أو التوريد ، واستراتيجيات النمو الأفقى بالتوسع فى الأسواق الجديدة بالمنتج الحالى أو ابتكار منتجات جديدة لهذه الأسواق .

5- البرامج التسويقية (Marketing Programs):
حيث تشرح هذه البرامج كيفية تكوين وايصال ومتابعة الحملة التسويقية للمنتج .

6- تحديد القواعد والاجراءات العامة واليومية (Rules and Procedures):
على سبيل المثال ، بوضع طرق وضوابط محددة فى التعامل مع العميل ، أو طرق وأساليب التنسيق مع الإدارات الأخرى فى المنظمة .

مراحل التسويق - Marketing Stages

4

1- البحث التسويقى (Marketing Research):
أخطر وأهم مرحلة من مراحل عملية التسويق وفيها يتم دراسة السوق دراسة دقيقة لمعرفة مدى موائمته مع المنتج الجديد .

2- المنتج (Product) :

تبدأ دورة حياة المنتج (PLC)بالبحث والدراسة ثم يبدأ دخول المنتج الأسواق حيث تكون الأسعار والتكاليف مرتفعة ووعى قلة من المستهلكين بالمنتج ، وما يلبث المنتج أن يدخل مرحلة النمو حتى تبدأ المبيعات فى النمو مع نقصان واضح فى التكاليف ومن ثم الأسعار مع زيادة وعى المستهلكين بالمنتج .
بعد ذلك يبدأ المنتج فى الوصول الى حالة من النضوج ، يقترب فيها عدد مستهلكى المنتج من الثبات مع استقرار واضح فى سعر المنتج وتكلفته، يليها مرحلة التشبع حيث يتم تقليد التكنولوجيا وأساليب الإنتاج للمنتج ومن ثم تنخفض تكاليف الإنتاج بشكل ملحوظ ، ويمتلئ السوق بالمنافسين والمنتجين لهذا المنتج ، وتكون هذه المرحلة هى جرس الإنذار لمرحلة الإنحدار التى تليها .
فى الفصل الأخير من دورة حياة المنتج تميل المنظمات الكبرى لسحب منتجها من السوق للحفاظ على اسمها وعلامتها التجارية ، بينما تحاول الشركات الصغرى تحسين وتغيير فى المنتج ، أو ربما زيادة قوة الحملة التسويقية فى جهود مضنية للعودة بالمنتج الى مرحلة الازدهار.

3- التسعير (Pricing):

توجد ثلاث استراتيجيات أساسية للتسعير:

1-إغراق السوق بمنتجات رخيصة الثمن وتسمى باستراتيجية النفاذ أو الاختراق(Penetration Pricing).
2-تحديد السعر طبقا لما هو شائع فى السوق(Parity Pricing).
3-تمييز المنتج بأسعار عالية (Premium Pricing).

4- تحديد والإتفاق مع قنوات التوزيع(Distribution Channels):

يجب الاتفاق مع منافذ توزيع قوية وذات انتشار حتى يسهل توصيل المنتج الى المستهلك الأخير ومن أمثلة تلك المنافذ:
المجمعات الاستهلاكية والجمعيات التعاونية ، المعارض ، الأسواق الكبرى (Hypermarkets) ،الانترنت، التوزيع المباشر للمستهلكين ، مندوبى المبيعات ، ..........

5- الدعاية والاعلان (Promotion):

حيث تبدأ المرحلة الأهم فى عملية التسويق بالتعريف للمنتج والدعاية له ، وتشتمل على ثلاثة أنواع رئيسية :

1- الاعلان : عن طريق الجرائد والمجلات والتلفاز والانترنت والدوريات ، ......
2- العلاقات العامة: وهو تسويق مجانى يتم فى البرامج التلفزيونية والعروض المجانية ، وعن طريق الشخصيات الهامة .
3- أنواع الدعاية الأخرى مثل : الكوبونات المجانية وكوبونات الخصم (Coupons)، إعادة المبالغ المدفوعة
(Rebates) ، العينات المجانية (Samples)، السحوبات على الجوائز (Sweepstakes)، العروض المجانية
(Demonstrations)، الخصم على الكميات (Volume Discounts)، ............

التسويق المبتكر - Guerrilla marketing

7










التسويق غير التقليدى : هو من أحدث وأمتع أنواع التسويق فى العالم ، وهو يركز بشكل أساسى على الوقت والجهد والتخيل ، وذلك بدلا من وضع ميزانيات ضخمة للتسويق.
ومن أجل النجاح فى هذا النوع من التسويق ، فإنه يتم تنفيذه بطرق غير اعتيادية وغير متوقعة ، وربما غير منطقية ، باستهداف العملاء فى أماكنهم اليومية مثل الطريق الذى يمرون فيه إلى عملهم ، فى النوادى والمراكز الاجتماعية ، والترفيهية ، والهدف من ذلك هو توفير نوع من الدعاية لا يمكن نسيانه من جانب العملاء.
يوجد المئات من أساليب هذا التسويق الغير التقليدى لا يمكن حصرها ، وتظهر أساليب وابداعات جديدة كل يوم نتيجة لتخيلات وابتكارات أصحابها ، وتزداد قوة هذه الابتكارات كلما زادت قوة الاتصالات والعلاقات الشخصية ، والمعارف الذين يمكنهم توصيل تلك الابتكارات فى الاتجاهات الصحيحة.
أكثر من يهتم بهذا النوع الجديد من التسويق هم أصحاب الأعمال الصغيرة والمتوسطة ، بسبب عدم توافر ميزانية ضخمة من أجل الدعاية والاعلان ، بجانب أنهم يكونون أكثر قرباً من العملاء وأكثر تحكماً فى حملتهم التسويقية .
توجد خصائص عديدة تميز التسويق الغير تقليدى ، منها :
· أكثر من يهتم بالتسويق الغيرتقليدى هم الرواد وأصحاب الأعمال الصغيرة.
· يعتمد على التخيل والجهد والوقت بدلاً من الأموال
· تقاس النتائج بالربح وليس المبيعات
· يعتمد بشكل كبير على العلاقات والمعارف
· التركيز على منتج مبدع بدلا من الكثرة فى المنتجات
· التعاون مع الأعمال الأخرى بدلاً من المنافسة المباشرة
· استخدام أكثر من أسلوب فى نفس الحملة التسويقية
· استخدام التكنولوجيا كأداة فى الحملة التسويقية
التسويق الغيرتقليدى هى أداة عبقرية فى أيدى أصحاب الأعمال الصغيرة والمتوسطة ، وعلى الرغم من ذلك ، فقد لفتت أنظار الشركات الكبرى فى الآونة الأخيرة.




جميع الحقوق محفوظه © التسويق اليوم

تصميم الورشه